الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشعور بالبرودة في الأطراف والدوخة والصداع ..ما تشخيصها؟
رقم الإستشارة: 2281043

8203 0 195

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة عمري 15 سنة، أعاني من برودة في الأطراف، وخمول وكسل، وعندما أمسك شيئا في يدي يسقط رغما عني -قبل قليل كنت أصب العصير، فسقط الكوب من يدي فجأة-، أصبحت هذه الحالة تتكرر كثيرا، حتى أمي لاحظت ذلك، وأعاني من صداع شديد عند الاستيقاظ، أشعر أن رأسي ثقيل، ولا أستطيع أن أحمله، فأبقى مستلقية علي سريري.

نحن الآن في رمضان، ومع الأسف أصبحت أصلي وأنا جالسة، بسبب أنني أعجز عن الركوع والسجود مرارا، وأشعر بدوخة ودوار عندما أقف، ولا أستطيع التوازن بسرعة عندما أقف، خائفة أن تكون هذه أعراض مرض في المخ، ولكن أمي تقول أنها أعراض فقر الدم، مع العلم أنني –ولله الحمد- لا أعاني من أمراض، ولا أستخدم أدوية وعلاجات، أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ راجية لقاء الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بنيتي: هناك تداخل في الأعراض لديك، وهناك الأعراض الطبيعية مثل الخوف والخجل، وكلنا يعاني من تلك الأعراض بشكل أو بآخر، وهذه الأعراض هي التي تؤدي إلى الارتباك والرعشة، وسقوط الأشياء من اليدين، والخفقان وسرعة دقات القلب.

وهذه الأعراض الطبيعية تحتاج إلى مزيد من التدريب في التعامل مع الآخرين، وإلى مزيد من الثقة في النفس، وإلى تشجيع من الأسرة، وعدم الخوف أو الخجل، وإذا سقط من يدك الكوب وانكسر لا يصح أن تبدأ حفلة التأنيب والتوبيخ، بل يتم معالجة الأمر بالكلام الطيب، وكلنا معرض لذلك، ثم القيام على الفور، وإحضار كوب آخر وصب العصير مرة ثانية، حتى لا يترتب على ذلك فقدان الثقة بالنفس والانطواء، وإلى مزيد من الخوف والخجل.

وهناك أمراض عضوية تساعد في ذلك، ومنها فقر الدم وأمراض الغدة الدرقية، ومرض التوتر والقلق العام، وهناك نوع من الأمراض الالتهابية المتعلقة بالحمي الروماتزمية، ولذلك من الضروري استبعاد ذلك النوع من الرعشات العضوية، بمعرفة طبيب الباطنة، عن طريق الكشف الطبي، وعلاجك -يا ابنتي- يحتاج إلى زيارة طبيب نفسي.

والصداع الشديد الذي تعانين منه في الغالب هو صداع نصفي، وعلاجه متداخل مع علاج مرض التوتر والقلق العام، وحتى تقومي بزيارة الطبيب، يمكنك البدء في تناول حبوب Indral 40 mg مرتين في اليوم، وكبسولة واحدة من دواء prozac 20 mg يوميا، ونوع من مقويات الدم، وكبسولات فيتيامين د الأسبوعية، وحقن فيتامين ب المركب neurobion في العضل يوما بعد يوم، عدد 6 حقن، وسوف يمن الله عليك بالعافية، وعليك الاستفادة من الاستشارات السابقة، ففيها العون والتوجيه إلى طريق الحق، فعليك طباعتها ووضعها في ملف، ومعاودة قراءتها كل حين.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً