الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك احتمال لأن يرث أبنائي الصمم والبكم من أخوال أبيهم؟
رقم الإستشارة: 2281179

4986 0 216

السؤال

السلام عليكم

تقدم لخطبتي شاب ذو دين وخلق، ولكن ما يجعلني مترددة في الموافقة هو أن هذا الشاب له ثلاثة أخوال من الصم والبكم، فهل هناك احتمال لإنجاب أبناء من الصم والبكم؟

أفيدوني أكرمكم الله، وكل عام وأنتم بخير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

كما تعلمين أن الصمم هو الذي يؤدي إلى أن الإنسان لا يستطيع الكلام، والصمم إما أن يكون خلقيا، أي أنه وراثي، أو مكتسب، وواضح أن من تقدم لخطبتك عنده ثلاثة أخوال مصابون بذات المشكلة، ولا بد وأنها حصلت منذ الولادة، لأنهم لا يستطيعون الكلام، وهذا يشير إلى أن المشكلة ولادية، وعلى الأكثر هي وراثية.

وهناك ثلاثة أنواع من الصمم الولادي من ناحية الوراثة: فهناك النوع الذي تتم فيه الوراثة بالنمط السائد، أي إن كان الأب عنده صمم فإن نصف الأولاد يكون عندهم صمم، وإذا كان الأب سليما فإنه لا يورث الصمم للأولاد.

والنوع الآخر: تتم فيه الوراثة بالنمط المتنحي، وفيه يجب أن يكون الأب والأم حاملين لمورثات المرض، وهما لا يكون عندهما المرض، وفي هذه الحالة يصاب ربع الأولاد، والنصف يكونون حاملين للمورثات.

والنوع الأخير من الصمم الذي يتم فيها نقل المرض عن طريق المورثة x، وهو يعني أن الأم تكون حاملة للمرض وتورثه لأولادها وليس لبناتها، وإذا كان الذكر سليما فإنه لا يورث المرض لأولاده أو بناته.

وكما ترين فمهما يكن نوع الوراثة عند أخوال المتقدم للخطبة فإنه لا يمكن أن يورث المرض لأولاده أو بناته، إلا إذا كنت أنت عندك في العائلة أحد الأفراد عنده صمم وراثي.

على كل حال لا بد وأنه يعرف عن موضوع أخواله، ويمكن السؤال عن ذلك مباشرة من المتقدم للخطبة، فهذا من حقكم معرفته، وبالتالي يمكنكم التأكد من سبب الصمم عند أخوال المتقدم للخطبة.

نرجو من الله لك المعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً