الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العادات والتقاليد تمنعني أن أتزوج بمن يريده قلبي، أفيدوني ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2284041

2303 0 187

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا عزباء، وعمري 29 عاما، ومشكلتي تكمن في كيفية إقناع أهلي بالزواج من شخص غير قبيلي وأنا قبيلية، كما جرت العادة على تصنيف ذلك في مجتمعي، وأنا أريد إعفاف نفسي بالحلال، وبيني وبين هذا الشخص قبول ومودة، حيث أنه كان زميلي بالعمل سابقا، وأخشى أن تفوتني فرصة الزواج هذه، وعمري كبير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نهى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا الفاضلة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يهدي أهلك، وأن يرزقك الحلال، وأن يصلح الأحوال، ويحقق في طاعته الآمال.

فكم تمنينا أن يرفع الله الجهل عن أمة النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى يفهموا أن التفاضل إنما يكون بالتقوى والعمل الصالح، وأن الناس لآدم، وآدم خلق من تراب، ولينتهين أقوام يفتخرون بآبائهم، أو ليكونن أهون عند الله من الجعلان.

وأرجو أن تجدي من محارمك العقلاء من يتفهم وضعك، ويتكلم بلسانك، واطلبي مساعدة الداعيات والدعاة، فإن تصحيح المفاهيم مسؤولية العلماء والمتعلمين.

وإذا كان الرجل مناسبا فنتمنى أن يكرر المحاولات، وأن يدخل الوجهاء والدعاة، ولا بد لمكثر القرع للأبواب أن يلجا، وأوصلي صوتك إلى الخالات، أو العمات، أو من يحسن التفاهم مع أهلك.

ولا شك أن مسألة القبلي والحضري من الأمور التي يقبل بها الشرع، والعبرة بالدين والأخلاق، كما أن الحب لا يعترف بهذه الفوارق، والتلاقي بالأرواح وهي جنود مجندة بما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف.

وهذه وصيتنا لكم بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

سعدنا بتواصلك، ونسعد بالاستمرار، ونسأل الله لنا ولكم السعادة والاستقرار.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: