مشكلة التأتأة والخجل عند طفلي... ما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشكلة التأتأة والخجل عند طفلي... ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2285301

2769 0 200

السؤال

ابني عمره 4 سنوات، تأخر في الكلام حتى ذهب إلى الحضانة وعمره سنتان، وبعد شهر أصبح يتكلم كلمات كثيرة وجملا بسيطة مكونة من جملتين، وتطور الكلام حتى الآن، لكن عندما يتحدث جملة طويلة لا بد أن يتأتئ في نصفها قليلا، مثال: (أنا ذاهب مع أبي المسجد عش عش عش عشان أركب السيارة معه).

وفي بعض الكلمات ينطقها غير مضبوطة، يقرأ ويكتب أغلب الحروف والأرقام بالعربي والإنجليزي، ويعرف جميع الألوان بالعربي والإنجليزي، مع العلم أنه طفلي الأول، ومدلل جدا، وخجول، فلا يتكلم إلا مع الذين يعرفهم، لكن الغرباء يخجل منهم. هل لا بد من عرضه على دكتور؟

أفيدوني، أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على الكتابة إلينا بهذا السؤال.
من الطبيعي للطفل في سن الثالثة والنصف والرابعة أن يتأتئ أحيانا ببعض الكلمات، وحتى عند الطفل الذي لم يكن يتأتئ من قبل، وخاصة عندما يتحدث وهو في حالة حماس وانفعال، وكما هو الحال -مثلا- وهو يقول العبارة التي ذكرت في رسالتك لفرحه بالخروج مع والده.

بينما في مرحلة الثلاث سنوات السابقة لعمر طفلك في الرابعة يكون التطور اللغوي للطفل أن عنده قابلية كبيرة للنمو اللغوي، وزيادة مفرداته الخاصة به، ويبدأ يحب الكلمات الجديدة.

العديد من الأمور الأخرى التي وردت في سؤالك كالخجل من الحديث مع الغرباء هي أمور طبيعية، ولا حاجة للقلق أو العرض على الطبيب، ويمكن الاستمرار معه في تنمية قدراته اللغوية، وفي بناء ثقته في نفسه من خلال الصبر على المرحلة التي هو فيها، ومن خلال قضاء الوقت الكافي معه باللعب والحديث.

ومع ذلك إذا حدث أي شيء يقلقك، فلا مانع من عرض الطفل على طبيب أطفال؛ للتأكد من نموه الطبيعي، وخاصة النمو اللغوي والنفسي والحركي.

حفظ الله أطفالك، وأقر بهم أعينكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً