الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تجاوزت الحد مع خطيبي وأخشى من الحمل، أفيدوني
رقم الإستشارة: 2286750

66500 0 539

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة عمري 23 سنة، وقعت في مشكلة، وأريد حلا، فأنا خائفة جدا.

أنا مخطوبة، ولقد مارست الجنس مع خطيبي لكن دون إيلاج في المهبل، مع اتصال جنسي من الدبر، يوم 15/8/2015، وعاودت نفس الفعل بعد 6 أيام، وفي نفس هذا اليوم شعرت بألم قوي أسفل البطن، وأسفل الظهر يشبه ألم الدورة، مع الشعور بالغثيان ونزول سائل لزج مني لونه أصفر، وبعدها سائل أبيض، وبكميات كبيرة.

استمر الألم متواصلاً إلى اليوم التالي، مع وجود بعض السائل في اليوم الثاني، وبعدها بدأ الألم يخف، لكن مع استمرار وجوده إلى اليوم الخامس، لكنني لاحظت جفافا في منطقة الفرج، ولا وجود لأي إفرازات من بعد اليوم الثاني، حتى مع التحفيز برؤية الصور أو مقاطع الفيديو أو التفكير المستمر، وفعلت هذا للتأكد من نزول الإفرازات، حيث كانت تنزل مني إفرازات عند الإثارة الجنسية من قبل، مع شعوري بالغثيان في بعض الأحيان، وخاصة عند الاستيقاظ من النوم، وصداع.

مع العلم بأن آخر دورة كانت يوم 3/8/2015، هل أنا حامل؟ هل هناك احتمال لوجود حمل؟ إذا كنت حاملاً هل أستطيع الإجهاض في المنزل باستخدام الأدوية دون الرجوع إلى الطبيب؟

قرأت عن بعض الأدوية التي تسبب الإجهاض، فهل الإجهاض يمكن أن يسبب في فض غشاء البكارة؟
أنا نادمة على ما فعلت، وأدعو الله أن يغفر لي، ويعفو عني وعنكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ moon حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يؤسفني -يا ابنتي- وقوعك في تلك المعصية, فحتى لو كانت بينك وبين خطيبك، وحتى لو كان قد تم عقد القران بينكما, إلا أن هذه الممارسة هي ممارسة ضارة ومحرمة, وتنافي الفطرة السليمة, فاحذري -يا ابنتي- من تكرار ذلك, واثبتي على التوبة، ونسأل الله عز وجل أن يتقبلها منك وأن يثبتك عليها.

وأحب أن أطمئنك فأقول لك: إن احتمال حدوث الحمل بهذه الطريقة, هو احتمال معدوم تماما -بإذن الله تعالى-, حتى لو تم القذف في الدبر، وحتى لو تلوث الفرج بالسائل المنوي, فطالما أنه لم يحدث إيلاج في المهبل، فإن الحمل غير ممكن -بإذن الله تعالى-، لأن الحيوانات المنوية لا تتمكن من الانتقال من الجلد إلى جوف المهبل، ولا يوجد أي اتصال بين فتحة الشرج وبين المهبل، فاطمئني تماما من هذه الناحية.

إن نزول السوائل والشعور بالألم سببها أنك كنت في فترة التبويض من الدورة, وهذا أمر طبيعي ومتوقع.

ولي عليك لوم وعتاب، فالخطأ لا يصلح بخطأ آخر, والغاية لا تبرر الوسيلة, وما قمت بفعله حين شاهدت صورا ومقاطع للفيديو بهدف اختبار نزول الإفرازات، هو أمر لا يجوز، وهو لا يقل خطأ وضررا عن الممارسة التي حدثت, فاجعلي توبتك لا تشوبها شائبة, خالصة وصادقة لوجه الله الكريم.

أسأل الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المملكة المتحدة ع ر

    الله المستعان

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً