الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدتي مريضة بالغدة الدرقية، فهل العلاج الأفضل اليود المشع أم غيره؟
رقم الإستشارة: 2287221

4609 0 122

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والدتي (45 سنة) عندها غدة درقية سامة، وكنا عملنا مسحا ذريا في القصر العيني، وقالوا: غدة سامة. والدكتور قال لنا: العلاج باليود المشع أفضل علاج لها. وقريبة لنا قالت: إنها تعرف واحدة وكانت تأخذ اليود المشع هذا كل سنة.

هل هذا الكلام صحيح؟ يعني ستظل مستمرة على اليود المشع كل سنة أم هو مرة والعلاج يكون تم؟ وهل لو عملت عملية بعدها ستأخذ يودا مشعا؟

والدكتور قال: إن العملية قريبة من الحبال الصوتية، وأفضل حاجة اليود المشع، ولم يوضح إذا ما كانت ستأخذه كذا مرة أو مرة فقط، فأريد -لأن الميعاد قرب- أن أعرف هل ستأخذه دائما؟ وأريد أن أعرف ما هي أضرار الإشعاع عليها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Tarek حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لفظة غدة سامة ترجمة غير دقيقة لكلمة (Thyrotoxicosis) ولكن المعنى أن هناك نشاطا زائدا للغدة الدرقية؛ نتيجة إفراز كمية زائدة من الهرمون الثيروكسين، يصاحبه أعراض، مثل: زيادة النبض، ونوبات من الإسهال، ورجفة، وجحوظ في العيون، ومع عمل سونار على الغدة يتم التشخيص الدقيق، ولذلك ننصح بالكشف الطبي عند طبيب غدد صماء وباطنة، والتعامل مع مختبر معروف عنه النتائج الجيدة.

ولتشخيص النشاط الزائد للغدة الدرقية يجب فحص الهرمون المحفز للغدة، وهو (Thyrotropin) ويسمى (thyroid-stimulating hormone (TSH) والنشاط الزائد للغدة ليس مرضا واحدا، ولكن عدة أمراض، وهي (Graves' disease) ومرض (toxic multinodular goiter or toxic adenoma) وهناك الأروام التي تنشط في الغدة، ولذلك من الضروري التشخيص من خلال التحاليل والسونار.

علاج نشاط الغدة (Graves' disease) يتم من خلال ثلاثة اختيارات، وهي الأدوية (anti-thyroid drugs) والدواء الأفضل هو (Methimazole) والاسم التجاري هو (Tapazole) من حيث المضاعفات الجانبية والجرعات المستخدمة، والهدف الأساسي من علاج نشاط الغدة هو وقف إنتاج المزيد من هرمون الثيروكسين في الدم.

والجراحة (surgery) تعتمد على إزالة جزء كبير من الغدة، ثم تناول هرمون الثيروكسين فيما بعد، وجراحة الغدة الدرقية متطورة، ومسألة قطع عصب الصوت نادرة، والأمر يعتمد على كفاءة الجراح، واليود المشع (radioactive iodine (RAI) عند امتصاصه يؤدي إلى تدمير الخلايا التي تنتج الهرمون، ولذلك فإنه جرعات محددة تنتهي بانتهاء الغرض منها، وهو تدمير الخلايا التي تفرز الهرمون، ويحتاج إلى تناول الهرمون البديل فيما بعد أيضا.

والاختيار والمفاضلة تتم مع استشاري الجراحة، واستشاري الغدد الصماء؛ لتحديد الطريقة الأفضل للعلاج، وليس لليود المشع علاقة بالعقم؛ لأنه يؤثر فقط على خلايا الغدة الدرقية، وليس على الخلايا الأخرى، والتعافي بعد الجراحة سريع لا يتعدى أياما، مع حرص الجراح على تجنب مضاعفات الجراحة، أما اليود المشع فيأخذ من عدة أسابيع إلى عدة شهور حتى يعطي نتيجة نهائية جيدة.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً