الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنوي التخصص في مجال الطب النفسي للأطفال، فما رأيكم؟
رقم الإستشارة: 2289587

5669 0 220

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البداية أشكركم على تعاونكم وإفادتكم لنا.
أنا فتاة أريد استشارتكم في مجال الاختصاص الذي سوف أتخصص به، فقد تخرجت من الطب البشري، وأفكر أن أتخصص في الطب النفسي الخاص بالأطفال، لمساعدة الأطفال في تجاوز مشاكلهم مهما كانت بالغة الصعوبة، لكي يكونوا أشخاصاً فاعلين في المجتمع، فما رأيكم في هذا المجال؟

أتمنى أن يجيب على سؤالي طبيب نفسي، لأنه أعلم بنواحي العمل في هذا المجال.

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ربيعة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

باركَ الله فيك، وجزاك خيرًا، وأود أن أهنئك أولاً بالتخرج من كلية الطب، وحصولك على بكالوريوس الطب والجراحة، هذا حقيقة إنجاز عظيم، نسأل الله تعالى أن ينفعك به.

أيتها -الفاضلة الكريمة-: التخصصات الآن قد كثُرتْ وتشعَّبتْ، ودائمًا يتِّبع الإنسان منهجية ما نسميه (رفق) لاختيار تخصصه، الراء للرغبة، والفاء للفرصة، والقاف للقدرة، والتخصص في الطب النفسي للأطفال هو تخصص جميل وجميل جدًّا، لكن طبعًا بعد الانتهاء من مرحلة التدريب يجب أن تخصصي أولاً في الطب النفسي العمومي، بعد ذلك يكون التخصص في الطب النفسي للأطفال.

المسيرة طويلة بالفعل، لكنها ليست شاقة، وما دامت الرغبة موجودة فأعتقد أنك يمكن أن تصلي إلى ما تصبين إليه، وقطعًا هذا الفرع في الطب النفسي هو من الفروع الدقيقة والنامية والمتطورة جدًّا، ويهتمُّ بها الآن المُخططون في مجال الصحة عامَّةً، والصحة النفسية خاصَّةً، وأعتقد أن اختيارك اختيار صائب جدًّا، لأننا في حاجة ماسَّة لهذا التخصص في بلداننا العربية والإسلامية.

فأنا أشدُّ على يديك، وأسأل الله لك التوفيق والسداد، ومجال العمل كبير جدًّا في هذا التخصص الدقيق، هنالك بحوث، هنالك عمل إكلينيكي، هنالك عمل تدريبي، هنالك جلسات نفسية، هنالك جلسات توجيهية للأطفال ولليافعين وللأُسر، هنالك علاج عن طريق تعديل السلوك، هنالك علاج عن طريق اللعب، وهكذا.

تخصص ممتع، تخصص شيق جدًّا، -وكما ذكرتُ لك سلفًا- هنالك حاجة ماسة لهذا التخصص الآن في بُلداننا.

باركَ الله فيك، وجزاك خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً