الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الضغط بالفخذين على الفرج يؤذي غشاء البكارة?
رقم الإستشارة: 2290242

49128 0 535

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أود أن أستفسر: هل الضغط بالفخذين على الفرج يؤذي غشاء البكارة? فقد كنت أفعل ذلك قبل مدة طويلة ولم أكن أعرف أنها من أشكال الاستمناء، ولكنني أذكر منذ سنوات عديدة نزول كمية متوسطة من الدم بعد الضغط على الفرج بشدة، علماً أنني لم أدخل شيئاً للفرج، فهل هذا الدم علامة على تضرر غشاء البكارة؟

بعد ذلك بعشرين يوماً جاءتني الدورة الشهرية، وهي غير منتظمة، تأتيني مرة كل ثلاث أشهر، أشعر بالخوف الشديد لما حدث، وانتابتني الوساوس وأنا مقبلة على الزواج، فكيف أتخلص من هذا الخوف؟ وهل أقبل بالزواج من الشاب الذي تقدم لي أم لا؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ sara حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نعم -يا ابنتي- إن كل ممارسة تؤدي في النهاية إلى حدوث تقلصات في العضلات المحيطة بفتحة الفرج، ويرافقها شعور بالرضا والمتعة، تعتبر شكلاً من أشكال ممارسة العادة السرية، وضم الفخذين والضغط عليهما بقوة، هو من ضمن طرق ممارسة هذه العادة، وحسب ما فهمت من رسالتك، فإنك قد توقفت عن هذه الممارسة، فإن كان فهمي هذا صحيحاً، فأهنئك على التوبة، وأسأل الله -عز وجل- أن يثبتك عليها، وأن يتقبلها منك.

وأحب أن أطمئنك وأقول لك: بأن ضم الفخذين والضغط بقوة عليهما، لا يمكن أن يؤثر على غشاء البكارة، فاطمئني تماماً من هذه الناحية، فالغشاء هو طبقة لحمية لها سماكة ومقاومة، وهو لا يتوضع على مستوى الفرج، بل هو للأعلى منها بما يقارب 2 سم، ولا يتمزق إلا في حال تم إدخال جسم صلب إلى جوف المهبل، وأنت لم تقومي بمثل هذا الفعل -والحمد لله-، لذلك أبعدي عنك المخاوف والوساوس، واطمئني تماماً فالغشاء عندك سيكون سليماً، وستكونين عذراءً -بإذن الله تعالى- فانظري في أمر الشاب الذي تقدم لك، إن كان ممن ترضين دينه وخلقه.

بالنسبة للدم الذي نزل في إحدى المرات، فهو ليس صادر عن غشاء البكارة، بل عن بطانة الرحم، وذلك بسبب الإثارة والتهيج، ولكون الدورة عندك غير منتظمة، فإن بطانة الرحم ستكون غير مستقرة وهشة، ولهذا يسهل نزول الدم منها عند حدوث الإثارة والاحتقان.

ولمعرفة سبب عدم انتظام الدورة، فيجب عمل التصوير التلفزيوني، وعمل بعض التحاليل الهرمونية الأساسية وهي:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSERON-TSH- FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS-17-HYDROXYPROGESTERON، ويجب عملها في ثاني أو ثالث يوم من نزول الدورة وفي الصباح، والعلاج سيكون حسب السبب -بإذن الله تعالى-.

أسأله -عز وجل- أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر نسرين

    انا اعاني مثل هذه الحالة و لكني أفكر في التوبة و قد أقلعت عن هذه العدة الحمد لله
    شكرا على المعلومات القيمة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً