الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل زيادة الوزن تعمل على تأخير الحمل لدى السيدة البدينة؟ أرجو الإفادة
رقم الإستشارة: 2296008

5384 0 222

السؤال

السلام عليكم.

أنا سيدة عمري 23 سنة، طولي 162سم، ووزني 84 كلغ، متزوجة منذ شهر، وزوجي قد سافر منذ أسبوعين، وسوف ألحقه بعد شهر، وراجعت الطبيب لأن دورتي غير منتظمة، وأنها تتأخر 10 أيام، ومدتها 3 أيام، فذهبت إلى الطبيب في اليوم السادس للدورة، فتابع البويضة، وكان حجمها مناسبا، وقمت بتحاليل في اليوم التالي، وهي: tsh_ fsh _ lh_ prolactin، وكانت كلها طبيعية -والحمد لله-، ولكن طلب مني أن أنزل وزني حتى يحصل الحمل، ووصف لي سيدوفاج 850، قرصا واحدا يوميا.

هل زيادة الوزن يعيق الحمل؟
علما أن هناك بدينات يحملن طبيعيا، هل عدم انتظام الدورة يؤثر على حصول الحمل؟ هل يمكن أن يحدث التبويض في غير يوم 14؟ هل عدم انتظام الدور يعتبر تكيسا؟

أعاني من زيادة الشعر في أجزاء من جسمي مثل الذقن، وقد عملت تحاليل قبل الزواج بأشهر، مثل: free testerone، وكانت النتيجة طبيعية، أما total testerone، فكانت النسبة مرتفعة قليلا، وأيضا حللت بروجسترون في اليوم 21 للدورة، وكان التبويض جيدا.

عرضت هذه التحاليل على الطبيب الحالي، فأخبرني أنني أعاني من حساسية الجلد لهرمون الذكورة، ولذلك يظهر الشعر كثيرا، فهل هذا صحيح؟

أرجو الإفادة، وآسفة على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نداء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالتكيس متلازمة بمعنى وجود أعراض مختلفة في مرض واحد، ومتوسط الدورة الشهرية المنتظمة كل 21 يوما، وحتى كل 34 يوما، وما زاد عن 34 يوما يعتبر عدم انتظام في الدورة، وذلك بسبب ضعف التبويض الناتج عن الوزن الزائد.

وإنقاص الوزن بالنسبة لك عامل غاية في الأهمية؛ لانتظام الدورة، وهناك فرق بين السمنة والوزن الزائد، مع اضطراب في الدورة الشهرية، وسمنة مع دورة شهرية منتظمة، فالأصل في الإنجاب هو الدورة الشهرية المنتظمة، لذلك تحمل البدينات طالما دورتها الشهرية منتظمة وهرموناتها متوازنة، والسمنة سبب رئيسي في اضطراب الدورة؛ لأنها تؤدي إلى ارتفاع هرمون الذكورة، وظهور بعض الشعر الزائد فهذا دلالة على وجود تكيس، حتى وإن لم يكن شديدا، وفي ذلك أمل كبير، مع إنقاص الوزن في انتظام الدورة، وزيادة فرص الحمل، وتناول حبوب سيدوفاج عامل مهم جدا في علاج التكيس وتحسين التبويض.

وبالإضافة إلى العمل على إنقاص الوزن، وتناول السيدوفاج، يمكنك تناول حبوب لإعادة التوازن الهرموني، وهي هرمون بروجيستيرون صناعي تسمى دوفاستون أقراص Duphaston 10mg تؤخذ قرصا واحدا مرتين يوميا، من اليوم 16 من بداية الدورة وحتى اليوم 26 من بدايتها، ثم تتوقفين عنه، حتى تعطي الفرصة للدورة بالنزول، ويتكرر ذلك لمدة 3 إلى 6 شهور، حسب انتظام الدورة الشهرية، وهي حبوب لا تمنع التبويض، ولا تمنع الحمل، وبالتالي سوف تنتظم دورتك الشهرية -إن شاء الله-.

مع ضرورة تناول شاي أعشاب البردقوش والمرمية وحليب الصويا وتلبينة الشعير المطحون، وتناول الفواكه والخضروات بكثرة، لأن تلك الأشياء لها بعض الخصائص الهرمونية، التي قد تساعد في التبويض الجيد، وعلاج تكيس المبايض، بالإضافة إلى تناول حبوب ferose F التي تحتوي على فوليك أسيد والحديد، وهناك كبسولات TOTAL FERTILITY لتقوية الدم، وتحسن المناعة، وتحسن التبويض، مع أخذ حقنة فيتامين د 600000 وحدة دولية في العضل، لأنه ضروري لتقوية العظام، وللوقاية من مرض الهشاشة فيما بعد، وأهم من كل ذلك هو الوجود مع الزوج، وانتظام العلاقة الجنسية بينكما، خصوصا في الأسبوع الوسط من الدورة أو بعد أسبوع من الغسل، وهي الفترة المتوقعة للتبويض.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً