الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما زال ينزل علي دم بني اللون.. فهل أغتسل وأصلي؟
رقم الإستشارة: 2299268

8082 0 264

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة متزوجة منذ سنتين ونصف، ولم يحدث الحمل حتى الآن، رغم أن دورتي الشهرية منتظمة تأتيني بتاريخ 6 من كل شهر، ولمدة سبعة أيام، ثم أغتسل في اليوم الثامن، ولكن في هذا الشهر جاءت بتاريخ 5 وما زالت مستمرة، واليوم هو اليوم الثامن من الدورة، وما زال ينزل علي دم بني اللون حتى الآن، فهل أغتسل وأصلي أم لا؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.



الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أسماء حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فبما أنه قد مضت أكثر من سنة على زواجك ولم يحدث الحمل، فهنا يجب أن يتم عمل كل الاستقصاءات والتحاليل اللازمة، لمحاولة معرفة السبب ثم علاجه إن أمكن.

وبالنسبة لك، يجب عمل تحاليل هرمونية هي:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS، ويجب عملها في ثاني أو ثالث يوم من الدورة، وفي الصباح، كما يجب عمل تصويراً ظليلاً للرحم والأنابيب، للتأكد من أنها سالكة.

ويجب على الزوج أن يقوم بعمل تحليلاً للسائل المنوي، بعد الامتناع عن الجماع مدة 3 أيام، والعلاج سيكون حسبب السبب، فإن لم يتبين وجود سبب لتأخر الحمل، وكان كل شيء طبيعياً، فهنا نسمي الحالة (بالعقم غير المفسر)، ويمكن البدء بمحاولة تنشيط المبيض، مع عمل الحقن داخل الرحم.

بالنسبة للدورة الشهرية، فإن تقدم يوماً واحداً يعتبر أمراً طبيعياً، ولا مشكلة في ذلك، وبالنسبة لنزول الإفرازات البنية، فإن تجاوزت مدة الحيض مع مدة هذه الإفرازات التسعة أيام، فهنا يجب اعتبارها غير طبيعية من الناحية الطبية، والتحاليل السابقة ستظهر إذا كان سببها خللاً هرمونيا مثل اضطراب الغدة الدرقية، أو هرمون الحليب.

ويجب دوما في مثل هذه الحالة، عمل فحص نسائي لأخذ مسحة من عنق الرحم تسمى PAP SMEAR، وذلك للتأكد من عدم وجود قرحة أو خلايا غير طبيعية -لا قدر الله- كما يجب أخذ عينة للزراعة من عنق الرحم، للتأكد من عدم وجود التهابات خفية.

أسأل الله -عز وجل- أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً، وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت إجابة الدكتورة: رغدة عكاشة، استشارية أمراض النساء والولادة وأمراض العقم.
وتليها إجابة الشيخ: أحمد الفودعي، مستشار الشؤون الأسرية والتربوية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدورة -أيتها الأخت العزيزة- قد تتقدَّم وقد تتأخَّر، وقد تزيد وقد تنقص، فلا إشكال في هذا، وما دامت الدورة جاءتك في الزمن الذي يمكن أن تكون فيه حيضًا فهو حيض، وإذا لم يزد زمنها على خمسة عشر يومًا فجميعها حيض، وهذا الذي ظهر لنا من كلامك.

نسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً