الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تمزق الغشاء هل يصل إلى جدار المهبل وتحس به الفتاة؟
رقم الإستشارة: 2299579

71545 0 651

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أرجوكم، أريد أن أعرف معنى تمزق واصل إلى الجدار، فأنا أرى في غشائي تمزقا أظنه واصلا إلى الجدار، فالمسافة بين التمزق والجدار لا تتعدى مليمتر تقريبا، هل هذا هو تمزق واصل إلى الجدار؟

2- وهل يمكن أن يكون التمزق واصلا إلى الجدار بشكل طبيعي؟

3- وهل إذا كانت ثلاثة تمزقات غير واصلة إلى الجدار يعني أن الغشاء به تمزق جزئي فقط أم ممكن أن يكون كاملا؟

4- وهل يمكن أن تحس الفتاة إذا كانت فاقدة الغشاء بأن مهبلها مفتوح وواسع أم أنه كالعذراء وكالمتزوجة يحسون بنفس الشيء؟

5- إذا كنت أرى تمزقا، حوافه متباعدة وسط التمزق، وأراه معتما، إذن هذا ليس انثناء.

6- قرأت في أحد المواقع أن الغشاء إذا كان موجودا فإنه حتى لو كان به تمزق أو شرخ فإنه يكون سليما؟

7- وريقتا الغشاء اللتان تغطيان فتحة الحيض في وضعية القرفصاء، هل يحصل لهما شيء إذا تمزق الغشاء أم لا علاقة لهما بالغشاء؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ koko حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم -يا ابنتي- قد يكون ما شاهدته في غشاء البكارة من فراغ يصل إلى جدار المهبل هو ثلم طبيعي، وليس تمزقا حقيقيا؛ لأنه من الصعب جدا رؤية التمزقات عن بعد, والسبب هو أن التمزقات ستبقى متقاربة الحواف، ولا تظهر للعين عن بعد, لذلك عندما ترى الفتاة فراغات أو تمزقات, فهي في غالبية الحالات تكون عبارة عن أثلام طبيعية وليست تمزقات, وبالتالي يمكنني أن أطمئنك، وأقول لك: إن ما رأيته من فراغ ومنطقة معتمة فوقه, هو عبارة عن ثلم طبيعي وليس تمزقا؛ لأن الحواف المتباعدة للدرجة التي تسمح برؤية منطقة معتمة فوقها هي عادة حواف الثلم وليس التمزق.

إن غشاء البكارة هو بقايا لمنطقة التقاء ثلثي المهبل العلويين بالثلث السفلي, ولذلك فهي منطقة موجودة عند كل الفتيات منذ الحياة الجنينة, لكن شكله وحجم فتحته، وعدد وشكل الأثلام فيه, هو الذي يختلف, وما قرأته في أحد المواقع غير صحيح, فالغشاء المتمزق رغم أنه يبقى في مكانه إلا أن فيه تمزقات, أي لن يكون سليما.

وما أود أن أقوله لك -يا ابنتي- هو أن الحكم النظري على الحالة لا يقل أهمية عن الفحص, وقد يكون أصح في بعض الحالات؛ لأن الحكم النظري يعتمد على المنطق وعلى الخبرة العملية أيضًا, فمن خلال معرفة ما حدث, الاستنتاج هل التمزق جزئي أم تام؟ وذلك من حجم الشيء الذي دخل, وبالتالي عندما تكون الفتاة صادقة ودقيقة في وصفها لما حدث معها, فهنا يمكن توقع -وبنسبة عالية جدا- ما سيحدث معها مستقبلا بإذن الله تعالى.

لذلك أكرر لك -يا ابنتي-: إذا كان الشيء الذي دخل للمهبل هو أصبع الفتاة الصغيرة, فالمتوقع عندك هو تمزق جزئي فقط, وهذا في أسوأ الاحتمالات, بغض النظر عما ترين حين تقومين بفحص نفسك, وما نقصده بتعبير (التمزق الجزئي) هو التمزق الذي لن يكون كافيا لإيلاج العضو الذكري, وكما ترين فإن هذا التعريف هو تعريف نسبي, فهنالك دور للنسبة بين حجم العضو الذكري وحجم فتحة الغشاء المتبقية, وبالتالي لا يوجد عدد معين من الشقوق يمكن تحديده للتمزق الجزئي.

إن وريقات الغشاء هي الغشاء نفسه, أي أنها ستبقى ملتصقة بجدران المهبل حتى لو تمزق, وتبقى موجودة حتى بعد الزواج, ولا يوجد أي شعور خاص يمكن أن يميز بين الفتاة العذراء أو غير العذراء, لا طريقة نزول الإفرازات, ولا دم الحيض, ولا كميته, ولا خروج الهواء من المهبل, كل هذا ليس له علاقة بسلامة الغشاء أو تمزقه.

انسي الماضي، ولا تستحضريه ثانية, وأشغلي نفسك بالحاضر والمستقبل, ثم توكلي على الله عز وجل.

أتمنى لك كل التوفيق بإذن الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر siboukawthar@gmail.com

    جزاكي الله خير يا دكتورة

  • جنوب أفريقيا عبد الرزاق

    ادامكم الله للام الاسلامية انا مقتنع كل اااستشارات التي تقدمونه لزوار اسلاب ويب لان هناك عدد لا يحصي من الويبسات الدين يقدمون معلومات مزيفة

  • ألمانيا Toamohamed27@gmail.com

    جزاكي الله خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً