هل تفيد الرياضة في تخفيض هرمون الحليب وما أثر الحالة النفسية عليه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تفيد الرياضة في تخفيض هرمون الحليب؟ وما أثر الحالة النفسية عليه؟
رقم الإستشارة: 2299835

10987 0 247

السؤال

أنا شاب غير متزوج، عملت بالصدفة تحليل هرمون الحليب، ووجدته مرتفعًا 52، بعد ذلك ذهبت إلى استشاري غدد، وعمل لي باقي التحاليل، ومنها:
Ft4 1,28
البرولاكتين: 41
التستسترون: 6.79
Estradiol 16.4
الكرتزول: 6

وبقية التحاليل الشاملة كلها سليمة من فضل الله، وقال لي الطبيب: تحاليل الذكورة وغيرها ممتازة، وأنت ليس عندك ضعف انتصاب، وكشف عليّ سريريًا.

طلب مني أشعة رنين مغناطيسي بالصبغة، وقال لي:" إذا لم يوجد شيء في الأشعة، فممكن ألا نستخدم علاجًا، وراجعني كل بضعة أشهر".

عملت الأشعة، ولم يظهر لدي ورم؛ لأنه أقل من سانتي، وإنما مايكرو، على حسب التقرير 2 ملي * 5 ملي، وقال لي استشاري الأشعة: إنه شيء لا يذكر.

ذهبت إلى طبيب الغدد، قال لي الأمر غير مقلق، ولكن يجب أخذ علاج، ولا تتركه حتى لا يزيد مع السنين، ووصف لي نصف حبة دوستينكس كل 3 أسابيع، وأراجعه بعد 3 شهور، ما رأيكم؟ حيث أني لم أبدأ.

أحب أن أضيف أني مر عليّ قبل 3 سنوات قلق، وأعراض جسدية، وتفكير، ووسواس بأمراض، وأخذت علاج السبرالكس فترة، وتوقفت عنه أكثر من سنة ونصف، وأعاني دائمًا من إرهاق وضغط على الرأس، سألت الطبيب، فهل ارتفاع الهرمون يسبب الآلام في الرأس، قال لي إن الحجم بسيط، وليس له علاقة.

طبعًا أنا متأكد من وضعي النفسي، وممكن من خلال إيميلي أن تبحثوا عن استشاراتي السابقة لكم للتأكد من الجانب النفسي، الآن هل العلاج له أعراض جانبية؟ وهل بعد انتهاء المدة لن يرتفع الهرمون؟ وهل ممكن أن أتركه بدون علاج؟ وكنت أريد أن أعرف وأفرق بين وضعي النفسي أساسًا وارتفاع الهرمون، علمًا أني أساسًا عندي أعراض نفسوجسدية غازات، قولون، هل الضغط على الرأس بسبب العامل النفسي؟

أفيدوني عن استخدام الحبوب المذكورة للهرمون، وما أسباب ارتفاعه لدى الرجال؟ هل الأورام تكون في النسب العالية جدًا؟

أذكر قبل 10سنوات كانت تأتيني حكة في الصدر، وذهبت وعملت تحاليل، وأظن أنه قال لي طبيب المختبر أن هرمون الحليب مرتفع، وأنا نسيت الموضوع من ذلك الوقت، ثم سمعت طبيبًا يقول إن هناك مادة تستخدم مع التحليل للتأكد من أن الارتفاع وهمي، أو حقيقي، وبدأت أمارس الرياضة منذ شهرين، هل ستفيد في تخفيض النسبة؟

وسمعت أن الأدوية تنزل الهرمون لكنها ترفعه مرة أخرى، هل هناك أشخاص شفوا نهائيًا؟ ولماذا وجد شيء في الغدة النخامية رغم عدم الارتفاع الشديد؟

آخر تحليل كان 39، وهل الأعراض من الآلام أساسًا تكون من العامل النفسي؟ وهل النفسية تؤثر على الهرمون؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية من الأفضل استبعاد الجانب العضوي قبل الحكم بأن الأعراض الموضحة نتيجة أسباب نفسية فقط، وفيما يتعلق بهرمون البرولاكتين، فالارتفاع الموضح بسيط، وفي الغالب لا يسبب تأثيرًا سلبيًا على القدرة الجنسية، أو على الصحة بصفة عامة، ويجب توضيح أهمية سحب عينة الدم وأنت صائم؛ لأن أخذ العينة وأنت فاطر يسبب ارتفاع الهرمون.

الأمر الثاني: لا أعتقد أن هناك ورمًا يسبب هذا الارتفاع؛ لأن الأورام بالفعل تسبب ارتفاعًا كبيرًا، وليس هذا الارتفاع البسيط.

كما أن تناول بعض الأدوية النفسية لفترات مطولة يسبب ارتفاع هرمون الحليب، ولكنك ذكرت أنك متوقف عن السيبرالكس منذ أكثر من سنة ونصف؛ لذا نستبعد أنه السبب في الوقت الحالي لارتفاع الهرمون.

لذا أرى أفضلية المتابعة مع طبيب الغدد الصماء؛ لأنه الطبيب المتخصص والمناسب لهذا الأمر، وأنصح بتناول الدواء الموضح له للفترة المبينة، ومن ثم تتوقف عن العلاج، ثم تتم متابعة الحالة مع الوقت، وإعادة التحليل مرة أخرى لبيان الأمر بدقة، وأرى أن الأمر ليس مقلقًا.

وبعد التحكم في مستوى الهرمون، واستبعاد أي جانب عضوي قد يسبب الأعراض التي ذكرتها عندما ترجع للطبيب النفسي، ومن ثم تتابع معه الحالة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً