الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بكرهي للحياة بسبب ضعف الانتصاب والرغبة الجنسية.. كيف أرتاح نفسيًا؟
رقم الإستشارة: 2300867

21765 0 306

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

قبل طرح إشكاليتي أشكركم جزيل الشكر على المجهودات المبذولة من طرفكم من أجل الأجوبة على أسئلة المتصفحين، وأسأل الله أن تكون في ميزان حسناتكم جميعًا.

أما فيما يخص سؤالي الذي أرجو منكم أن ترشدوني إلى الحل والصواب، فأنا جدًا قلق من حالتي.

عمري 28 سنة، مواظب على الصلوات في المسجد وقراءة القرآن، إلا أني وللأسف الشديد أسأل الله العفو والعافية لجميع المسلمين ابتليت بالإدمان على الأفلام الإباحية وبالعادة السرية؛ منذ كان عمري 16 سنة إلى يومنا هذا، وحاولت التخلص منها إلا أنني لم أستطع؛ فأصبحت أعاني من ضعف الانتصاب (ضعيف جدًا) أثناء ممارستها، وسرعة القذف حوالي 30 ثانية، ونزول قطرات من البول بعد التبول، وأصبحت أرى لون المني شفافًا ويميل إلى الاصفرار قليلا، وأصبح قضيبي لا ينتصب من أي شيء يثير، إلا عندما أثيره بيدي.

أعلمكم أنه لا يوجد عندي انتصاب صباحي، وطول قضيبي عند الارتخاء 7 سم، وعند الانتصاب 10 سم، وعند القذف أحس بالرغبة تأتي من الجهة اليمنى من العانة، وأحس أحيانًا بألم في هذه الجهة، وتحت الخصية اليمنى، وقد كنت أفكر في الزواج بعد سنتين أو ثلاث إلا أنني خفت من ألا أنجح في حياتي الزوجية، أو أن أظلم زوجتي بعدم إيصالها للنشوة الجنسية.

حقيقة أصبحت أشعر بكرهي للحياة، وعدم التوفيق في حياتي، وقلة التركيز والنسيان والملل والاكتئاب والقلق من أتفه الأسباب، ولدي خجل كبير فأصبحت أخجل حتى من عرض نفسي على الطبيب، فهل ما أعاني منه سببه العادة السرية؟
1- هل من أدوية نافعة تنقذني؟

2- هل يمكن أن أشفى من سرعة القذف وضعف الانتصاب وأعود كما كنت في السابق؟

3- هل أصلح للزواج؟

4- هل من شيء يزيد من حجم قضيبي؟

5- هل سأنجح مستقبلا في حياتي الزوجية؟

6- هل مدة عامين كافية لاسترجاع عافيتي وصحتي الجنسية؟

7- هل بعد التوقف عنها تذهب عني وساوسي وأرتاح نفسيًا؟

8- هل إهمالي لدراستي والتوقف عنها في مرحلة البكالوريا بسببها؟

9- هل سأرتاح نفسيًا وكيف أتخلص من وساوسي وقلقي الدائم؟

أرجوكم ساعدوني لم أعد أعرف ما أفعله تدمرت حياتي، ولا تبخلوا علي بنصائح أو أدوية فأنا في حيرة من أمري، وقلق جدًا.

جزاكم الله خيرًا، وعذرًا على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إسماعيل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن ممارسة العادة السرية ينتج عنها آثار سلبية جسدية ونفسية عديدة منها:

- سرعة القذف, وضعف الانتصاب, وقلة الرغبة الجنسية، واحتقان الأجهزة التناسلية، ومنها البروستات؛ حيث تؤدي إلى توذم، وتوتر في محفظة البروستات, وهذا يؤدي إلى ألم أو عدم الراحة في الخصيتين والعجان ( المنطقة بين الصفن والشرج)، ويسبب أعراضًا مثل حرقان في البول، وبعد التبويل، أو عدم ارتياح في مجرى البول، وضعف في دفق البول, وخروج قطرات من البول في النهاية.

- الشعور بالذنب نتيجة ممارسة فعل محرم دينيًا يؤدي إلى ممارسة ضغط نفسي على الشخص، وإحساس الشخص بممارسة هذا الفعل الخاطئ يقلل من تقديره لذاته وثقته بنفسه وبالآخرين.

- العادة السرية قد يكون لها تداعيات مستقبلية، وذلك من خلال الشك في قدرة الشخص على عمل علاقة جنسية طبيعية.

لذلك -أخي الفاضل- كي تتجنب الآثار السلبية للممارسة العادة السرية: أنصحك باتباع الخطوات التالية للإقلاع التام عن هذه العادة السيئة:

- النية الصادقة بترك هذه العادة التي تسبب لك كل هذه المشاكل النفسية والجسدية.

- الإرادة والعزيمة والتصميم على الخلاص، وبشكل نهائي من هذه العادة السيئة.

- الاستعانة بالله تعالى وذلك بالاستغفار والدعاء.

- الإكثار من الصوم فهو سيساعدك بعون الله تعالى.

- غض البصر والابتعاد عن كل المثيرات الجنسية بمختلف أنواعها وأشكالها الحسية والبصرية, وعن كل ما يشجع للممارسة العادة السرية.

- تجنب الانفراد والعزلة وعدم الخلوة مع النفس.

- اشغل نفسك بما هو مفيد ونافع بحيث تقضي على أوقات الفراغ.

- ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

وبالنسبة إلى حجم القضيب؛ فيتم تقييم طول القضيب عند البالغين بوضعية الارتخاء والانتصاب, ويبلغ طول القضيب عند البالغين (10-15 ) سم, يزيد أو ينقص قليلا, ويختلف من شخص لآخر, ويقاس طول القضيب من عند عظم العانة بعد الضغط على الشحم المحيطة به حتى رأس الحشفة.

وطول القضيب ليس له تأثير من ناحية الاستمتاع الجنسي, كذلك ليس له تأثير على عملية الإنجاب, فالمهم هو انتصاب القضيب والمحافظة على الانتصاب أثناء العملية الجنسية.

وللمزيد من الفائدة يمكنك مطالعة الاستشارات التالية حول أضرار العادة السرية: (2404 - 38582428424312 - 260343)، وكيفية التخلص منها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119-2121917-2121934 - 2162938)، وحكمها الشرعي: (469- 261023 - 24312). وكيف تزول آثارها: (24284 - 17390 - 2870732111766-2116468^).

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • Houssam 07

    اخي لا تخف نفس الاعراض حصلت لي وبعد طرح مشكلتي في هادة الموقع الاكثر من راءع الحمد لله توقفت عن العادة السرية وعادت الاكور طبيعية
    اسأل الله أن يشفيك ويشفي جمع مرضى المسلمين

  • المملكة المتحدة rabah

    انا صار الي نفس المشكل

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً