الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انطوائي وأحب العزلة وأظهر للناس عكس ما أنا عليه
رقم الإستشارة: 2301990

4037 0 245

السؤال

السلام عليكم

أعاني من الانطوائية، وحب وتفضيل العزلة الاجتماعية عن الاختلاط بالناس، وأشعر أنني لست على راحتي عندما أختلط بالناس، وأرقب تصرفاتي بطريقة صارمة؛ حتى لا أقوم بتصرف يلومني عليه الآخرون، وأحاول أن أظهر في صورة الشخص العاقل الرزين الذي لا يخطئ، مع أنني في المنزل عكس ذلك تماما!

أرجو أن تساعدوني؛ لأنني بالفعل أظهر مع الناس بوجه غير الوجه الذي أكون عليه في المنزل، فأنا في المنزل أكون بوجه، وفي الشارع بوجه آخر، وفي تعاملي مع الناس بوجه ثالث، وعند تعاملي مع أقاربي بوجه رابع لدرجة أنني لا أعرف أنا أي وجه فيهم، وأي شخص عليه بالضبط، حتى إنني أشعر أنني شخص منافق؛ أظهر للناس عكس ما أنا عليه.

أرجو أن تفهموني، أنا فعلا تعبت نفسيا بسبب هذه المشكلة، وأرجو أن تساعدوني في حلها.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الانطوائية والعزلة الاجتماعية ومحاولة الظهور بمظهر معيَّنٍ عند الآخرين مظهر لا يُعرضك للوم، وتنحى منحىً صارمًا في هذا الشكل، وكما قلت فإنك تتصرف بطريقة في البيت، وطريقة مع الأقارب والأهل، وطريقة أخرى مع الغرباء، وهذا لا يعني أنك منافق على الإطلاق، إنك ذات شخصية هذه سماتها، سمة من سمات شخصيتك، تتميز بالحساسية المفرطة الشديدة تجاه الآخرين، ولذلك تحاول أن تضبط نفسك ضبطًا شديدًا سلوكيًا، وهذا طبعًا يُسبب لك متاعب، ولذلك تحاول تجنب الغرباء وتنحو إلى العزلة الاجتماعية.

هوِّن عليك، العلاج –يا أخِي– ممكن، ويبدأ بمعرفة هذه المشكلة، هذا ناتج عن الحساسية المفرطة نحو الآخرين، وللتخلص من هذه الحساسية يجب التدرُّج فيها، وهذا يُسمَّى بالعلاج السلوكي المعرفي، ابدأ بمواجهة المواقف الاجتماعية مع الغرباء، وكن نفسك، لا تحاول أن تُهيئ أي شيء، ولا تحاول أن تتحكم في نفسك، كن نفسك، وحاول أن تتصرف بسجيَّة وبطلاقة وبتلقائية، دون أي تمثيل أو ضغط شديدٍ على نفسك، هذا من ناحية.

من ناحية أخرى: يجب أن تكون مسترخيًا، وهذا طبعًا يؤدِّي إلى توتر وشد نفسي، حاول أن تتعلم الاسترخاء، وللاسترخاء طُرقٌ عديدة، منها: الرياضة، خاصة رياضة المشي يوميًا، أو رياضات أو بعض التمارين في المنزل، أو حتى الاسترخاء عن طريق (الزفير والشهيق) أو استرخاء العضلات بشدِّها وقبضها ثم بسطها واسترخائها.

إذا وجدتَّ أنه ليس بمقدورك أن تقوم بهذه الأشياء بنفسك، فقد تحتاج إلى الاستعانة بمعالج نفسي؛ لكي يقودك في هذا الشيء من خلال جلسات مُحددة أسبوعيًا، سوف يعطيك تمارين منزلية، ويعلمك مهارات معينة، وإن شاء الله تعالى يمكنك التغلب على هذه الأمور.

وفَّقك الله، وسدَّد خُطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: