الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ممارسة الرياضة تؤدي إلى اضطراب الدورة الشهرية؟
رقم الإستشارة: 2303829

10656 0 257

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أود الاستفسار: هل ممارسة الرياضة كالمشي أو الرقص، أو الحركة الشديدة كالقفز مثلاً يؤدي إلى اضطراب الدورة الشهرية؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ لمار حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

لا -يا ابنتي- إن المشي أو الرقص، أو ممارسة الرياضة باعتدال لا يؤدي إلى حدوث اضطراب في الدورة الشهرية، لكنه قد يغير من طريقة نزول الدم (وليس من كميته)، فمثلا إذا صادف تجمع لكمية من دم الحيض في جوف الرحم قبل ممارسة الرياضة، ففي الحالة الطبيعية فإن هذا التجمع سينزل على مراحل، وقد يحتاج إلى ساعتين أو ثلاث مثلا حتى يصل إلى خارج المهبل، وهذا سيحدث على شكل متقطع، وبالتالي فلا تشعر الفتاة بغزارته، لكن إذا صادف أن قامت هذه الفتاة بحركات عنيفة كما في القفز أو الرقص، فهنا قد تشاهد نزول هذه الكمية المتجمعة بشكل مفاجئ، ودفعة واحدة، فتظن بأن الرياضة تسبب لها غزارة في الطمث، والحقيقة هي أن كمية الدم في الحالتين هي ذاتها، لكن سرعة النزول هي التي اختلفت، وهذا لا ضرر منه إطلاقاً، ولا يدل على حدوث اضطراب في الدورة.

لذلك يمكن للفتاة الاستمرار في ممارسة الرياضة التي تحبها خلال فترة الحيض، إذا شعرت بأنها راغبة وقادرة على ذلك، وبالطبع فإن الاعتدال هو المفضل دائماً، والمهم من الناحية الطبية هو ألا تسبب الرياضة انخفاض الوزن بشكل مفاجئ أو شديد، فهنا -أي عند نقصان الوزن بشكل مفاجئ أو شديد-، من الممكن أن يؤدي إلى اضطراب في الدورة، وأحياناً حتى انقطاعها، والسبب هو عدم توفر كمية كافية من الدهون في الجسم.

ومعلوم بأن طلائع الهرمونات الجنسية الأساسية في الجسم تتشكل من هذه الدهون، لذلك نجد كثيراً من عارضات الأزياء وراقصات "الباليه" النحيلات يعانين من انقطاع الطمث.

نسأل الله -عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً