الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من كثرة النوم الغير طبيعي.. ما الحل؟
رقم الإستشارة: 230405

11795 0 500

السؤال

أنا طالب عمري 28 سنة، كلما أردت النهوض باكراً، فشلت! ومنذ شهور وأنا أحاول، لكن أصبح نائماً إلى ما بعد العصر أو المغرب! استمعت إلى أشرطة، وقرأت كتباً كثيرة لأغير عادة النوم الكثير بعادة التحكم في قيامي، لكني فشلت غالباً.

ولا أنهض إلا إذا كان الأمر اضطرارياً: كالعمل، أو موعد المحاضرة، أو موعد مهم جداً، وأحياناً أبقى نائماً إلى 8 أو 9 ليلاً، سواء نمت باكراً، أو متأخراً، مع علمي أن 5 أو 6 ساعات نوم تعتبر كافية لجسدي.

لقد حيرني هذا الأمر جداً، وهذا العجز، وضيع استسلامي للنوم الكثير من الفرص، والمواعيد، والأوقات، والصلوات، بل حتى احترامي لنفسي واحترام الآخرين لي، وعند الصباح تحدثني نفسي بالنهوض، وأنظر إلى الساعة، ولكن أستسلم للفراش، ويتكرر هذا الموقف بعد ساعة أو أكثر، لكني أستمر في النوم رغم شعور عميق بالعذاب وعدم الارتياح، حتى أبلغ إلى 5 أو 6 عصراً بل أكثر.

وبقدر ما قرأت من كتب واستمعت إلى الدكتور صلاح الراشد وطارق السويدان وإبراهيم الفقي وغيرهم بقدر ما فشلت، رغم الخطط والمحاولات والدعاء في الصلاة فما العمل؟ وهذه الآفة مطبقة على عنقي تحيرني وتهدد دراستي، ويعذبني ضميري بشأنها.

هل أزور طبيباً نفسانياً حتى وإن كنت أؤمن بقدرتي على التغيير بنفسي؟ وكيف أدعي هذا وقد فشلت عشرات المرات رغم مطالعة الكتب حول هذا الأمر بالألمانية والعربية؟ كيف السبيل إلى علاج حاسم بحيث لا أعود إلى هذه العادة المخربة الوبيلة؟
أرجوكم دلوني بتفصيل على أسباب هذه العادة أو هذا المرض، وعلى طريقة علاجها؛ فإني من كثرة ما حاولت أكاد أيأس؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أولاً: هذه الحالات يُعرف عنها أنها ربما تكون عادة غير حميدة اكتسبها الإنسان، ولذا علينا أن نستعيذ بالله دائماً من الكسل.

ثانياً: إن نوعية هذا النمط في افتقاده النشاط اليومي يكون سببه عجز في الغدة الدرقية عند بعض الناس، فأرجو التأكد من ذلك، وهذا الاحتمال ضعيف.

ثالثاً: هنالك بعض حالات الاكتئاب النفسي التي تكون فيها الأعراض الرئيسية ما ذكرته، وفي مثل هذه الحالات، يجب أن تُعطى الأدوية المضادة للاكتئاب، خاصةً العقار المعروف باسم (بروزاك) أو (ليسترال)، فرصة حقيقية، أي بمعنى أن يتناوله المريض بجرعةٍ كافية ولمدةٍ كافية.

رابعاً: توجد حالة تُعرف باسم مرض التكاسل والجهد المزمن، والتي يُعتقد أنها ربما تكون ناتجة عن إصابةٍ فيروسية سابقة، وهذه الحالات تستجيب وبدرجة كبيرة للأدوية المضادة للاكتئاب، وممارسة الرياضة بصورةٍ متدرجة.

وعليه أيها الأخ العزيز أرجو أن تقوم بفحص الغدة الدرقية، وإذا اتضح أن هنالك أي عجز في الإفراز الهرموني، فيمكن معالجة ذلك بكل سهولة بعد مراجعة الطبيب.

خامساً: أرجو أن تبدأ فوراً في تناول عقار (البروزاك)، بجرعة 20 مليجرام كبسولة يومياً، لمدة أسبوع، ثم تُرفع إلى كبسولتين في اليوم، وتستمر على ذلك بصفةٍ يومية لمدة لا تقل عن ستة أشهر، وعليك أن تبدأ فوراً بممارسة التمارين الرياضية، ويمكن أن تبدأ بأي نوع من الرياضة المتاحة لك، وأفضلها رياضة المشي، وننصح أن تكون البدايات بسيطة، ثم بعد ذلك ترفع معدل الرياضة التي تمارسها.

لا شك أنك أيضاً محتاج أن لا تساوم نفسك كثيراً، وتبتعد عن التردد، وأن تصر على نفسك أنك سوف تقوم بما هو مطلوب منك، ويمكن أن توقت بعض الأعمال التي تود القيام بها عقب أداء الصلوات مباشرة، حيث إن وقت الصلاة وقت ملزم للإنسان، ومهما كان تكاسله فلابد أن يؤديها كما هو مطلوب .

وختاماً، ربما لا تكون هنالك حاجة لزيارة الطبيب، ويمكن اتباع الإرشادات السابقة .

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: