الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمي عندها تضيق في الصمام التاجي، وقرر الطبيب إجراء عملية، فما رأيكم؟
رقم الإستشارة: 2304080

3800 0 335

السؤال

السلام عليكم

شكرًا لموقعكم الرائع.

أمي عندها مشكلة بالقلب، وهذه المشكلة منذ كان عمرها 22 سنة، واكتشفت أن معها تضيقًا في الصمام التاجي أو الرئيسي، والآن عمرها 50 سنة.

منذ فترة بدأت تتعب، وتسعل، خاصة في الليل ووقت البرد، فذهبت بها إلى الطبيب، وقال لها: يجب أن نبدأ بإجراء العملية، وقال: السبب هو أن عضلة القلب عندها أصبحت ضعيفة، وعندها ارتخاء بالصمام الرئيسي.

أمي عندها أيضًا مشكلة الأعصاب؛ أي أن أعصابها لا تتحمل، وقد عملتْ سابقًا عملية قسطرة، وجلست يومين في المستشفى، وكان جسمها كله يرتجف، وأسنانها تصطك ببعضها، وأعصابها ليست جيدة.

الآن هي تأخذ عدة أدوية، منها: (لازيكس) أو ما يعرف بتنزيل الماء، وتأخذ أيضًا (داجوكسين)، وتأخذ دواءً مميعًا للدم، ودواء آخر وصفه لها طبيب من الأردن، وأعتقد أنه يرخي عضلة القلب، ويمنع السعال الذي يأتيها.

المشكلة أنها عندما تكون تعبانة، فإن السعال يأتيها بقوة، وتزداد ضربات قلبها، وتظل تقريبًا 10 - 15 دقيقة وهي تسعل، والدكتور قال: السبب هو أن الماء يصعد إلى الرئتين.

أمي متخوفة من عملية القلب، وتقول: لن أعملها حتى أزوجك أي في شهر 7 القادم، وأنا صراحة خائف عليها، ولا أعرف كيف أتصرف!

كم نسبة نجاح العملية حسب خبرتكم؟ وهل العملية خطرة على حياتها؟ وهل بقاؤها بدون عملية خطر على حياتها؟ وهل تبدأ بإجراءات العملية أو تؤجلها؟ وهل يوجد خطر كبير على حالتها إذا أجلتْها؟

أمي أغلى ما أملك، فأفيدوني، جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تجمّع الماء في الرئتين يسمى: (pulmonary edema)، وهناك أسباب في الرئتين نفسها، مثل: الالتهاب الرئوي، ولكن في الغالب فإن استسقاء الرئتين يأتي من أمراض القلب، ومن أهم أعراض ذلك المرض: الكحة المتواصلة ذات الرغاوي البيضاء، بالإضافة إلى ضيق التنفس؛ نتيجة تجمع السوائل داخل الحويصلات الهوائية.

استسقاء الرئتين الناتج من مشاكل القلب يسمى: (Cardiogenic pulmonary edema)، ويحدث ذلك بسبب أن البطين الأيسر (left ventricle) لا يستطيع أن يضخ كل الدم القادم من الجهة اليمنى من القلب؛ نتيجة (congestive heart failure) أو تعب وفشل في الجانب الأيمن من القلب، ويحدث ذلك بسبب ضعف في عضلة القلب (Cardiomyopathy)، ومشاكل في الصمامات (Heart valve problems) في الصمام الميترالي (mitral valve disease) وفي صمام الأورطي (aortic valve disease)، بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم المصاحب لمشاكل القلب (High blood pressure (hypertension).

العلاج بالأكسجين عن طريق الاحتفاظ بأسطوانة أكسجين في المنزل غاية في الأهمية، وتناول مدرات البول ( Lasix) أيضًا مهم لتخفيف الحمل القادم على القلب (Preload reducers)، وهناك الأدوية التي توسع الأوعية الدموية لتستوعب الدم المندفع من البطين الأيسر، مثل: (nitroprusside (Nitropress)، وتسمى هذه الأدوية (Afterload reducers)؛ لأنها تخفف العبء عن البطين الأيسر.

بالإضافة إلى الأدوية التي تعالج ضغط الدم المرتفع، ومنها: أنواع كثيرة، وتعتبر مدرات البول أحد هذه الأنواع، وعلاج ضعف عضلة القلب من خلال تناول دواء (داجوكسين)، ومع التحكم في استسقاء الرئتين؛ يمكن لفريق العلاج الجراحي عمل قسطرة لتوسعة الصمام الضيق.

الحالة لا يصح علاجها في المنزل، بل تحتاج لحجز في أحد مستشفيات القلب لمتابعتها مع فريق طبي وجراحي، ونحن فقط نبيّن الخطوط العريضة، وندعو الله -سبحانه وتعالى- للوالدة بالشفاء بحوله وقوته.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً