الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أفضل طريقة تدفعني للإقبال على المذاكرة؟
رقم الإستشارة: 2305092

2603 0 177

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 16 عاما، أشعر بالفراغ الكبير، وكلما حاولت أن أستعد للدراسة أشعر بالإحباط، علما أنني مقبلة على الاختبارات ولا أجد ما يدفعني للدراسة فماذا أفعل؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ eman حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا بهذا السؤال.

إن من أهم التحديات التي تواجهنا في حياتنا العملية هي القدرة على تحويل "القيم" إلى "إجراءات" عملية، وسررت في سؤالك أنك تسألين عن أمور عملية، وهو ما سأركز عليه:

أولا: أوجدي جوا مناسبا للدراسة والتحصيل العلمي، وحاولي قدر الإمكان الحدّ من المشوشات ومضيّعات الوقت، وما أكثرها في عصرنا الحديث! من أدوات إلكترونية كالفيس بوك والتويتر والإنستغرام أو بعض الأشخاص.

اعملي في مكان هادئّ، وأطفئي الأجهزة الإلكترونية والكمبيوتر والأي باد، وأزيلي من أمامك كل ما يمكن أن يعيق تركيزك ومما لا تحتاجينه أثناء الدراسة.

ثانيا: اجمعي كل مواد دراستك أمامك من كتب وملاحظات ومراجع، وإذا كنت على الكمبيوتر للعمل، فأغلقي الإنترنت واستلام الرسائل من فيس بوك وغيره.

ثالثا: خذي قسطا من الراحة بين المادة والأخرى ولو كانت قصيرة جدا، وحاولي أن لا تخلطي المواد ببعضها.

رابعا: ابحثي عن طريقتك الخاصة والمفضلة للدراسة، وما يناسب غيرك قد لا يناسبك، والعكس صحيح، ما هي الطريقة التي تفضلين؟ هل هي التلخيص أو كتابة الملاحظات على بطاقات صغيرة أو تلوين بعض أسطر الكتاب؟ اخترعي الطريقة التي تناسبك أنت. هل أنت إنسانة صباحية وهو الأفضل، قال نبينا -عليه الصلاة والسلام- (بورك لأمتي في بكورها)، أم أنت إنسانة ليلية وبحيث أكثر ما تكونين نشيطة في فترة المساء؟ واحرصي على الاستفادة القصوى من هذه الطبيعة الخاصة بك.

خامسا: اتبعي بعض الطرق المفيدة في الدراسة ومنها مثلا:
-تفحصي أولا وبشكل سريع فصل الكتاب المطلوب منك دراسته، وانظري إلى الجدول والرسوم التوضيحية، واقرئي عناوين الفقرات.
-اسألي نفسك بعض الأسئلة عما يمكن أن يرد في هذا الفصل، مما يمكن أن يثير انتباهك ويحفز حماسك؟ ومن ثم ابحثي عن إجابات هذه الأسئلة.
-راجعي كل الدرس بعد الانتهاء من دراسته، وإذا أردت لخّصي كل الدرس على ورقة واحدة مع التركيز على التعريفات والمفاهيم والتصنيفات والعناوين الرئيسية للبحث، وإذا وجدت شيئا لم تفهميه بشكل واضح، فاكتبيه لتسألي عنه المعلمة لاحقا.

سادسا: حاولي أن تطلعي على الدرس قبل أن يقدمه المعلم -وهذه من النصائح الممتازة جدا- ولو باختصار، وحضري للامتحانات قبل وقت كافٍ وليس فقط ليوم واحد قبل الاختبار!

سابعا: تحلي بالصبر والمثابرة، قال تعالى: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب}، ولا تسمحي لبعض النزوات أن تشغلك عن هدفك الذي وضعته لنفسك ولما تريدين تحقيقه من خلال الدراسة.

ثامنا، وأخيرا: أحسني الاستفادة من الوقت، وخاصة ما يسمى "النوافذ" وهي الوقت القصير بين نشاط وآخر، أو بين درس وآخر، فهذه النوافذ إن جمعناها لبعضها كان منها الوقت الطويل الذي قد لا ينتبه إليه الكثير من الناس.

وفقك الله، وجعلك من أصحاب الهمم العالية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ألمانيا البشوش

    جزاكم الله خير الجزاء ووفقكم لنفع العباد
    بصراحة كان توجيهكم بأفضل ما يكون

  • مجهول طيف العتيبي

    جزاكم الله خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً