الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطبني ابن خالتي وقلبي متعلق بمطرب مشهور
رقم الإستشارة: 2306867

12107 0 347

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أبلغ من العمر 17 عاما، طالبة على مقاعد الدراسة وتقدم لي ابن خالتي، وهو على خلق ودين، ملتزم بصلاته ويقرأ القرآن، شهد له الجميع بحسن الأخلاق وأثنوا عليه فوافقت على الخطبة.

مشكلته الوحيدة في الشكل فهو سمين، لكنني لم أهتم، وبعد أسبوعين من الخطبة تحدثت معه بالمراسلة لأنه مسافر في بلد آخر، تمت خطبتنا ورأيت الصور مرة أخرى وتفاجأت من هيئته وفقدت رغبتي في الزواج منه.

أكملنا ثلاثة أشهر من الخطبة دون عقد القران، لم نتحدث إلا عبر الرسائل وأنا من ترفض التحدث معه، ولا أرغب بمحادثته محادثة صوتية، وبت اليوم أكره كل من يبارك لي.

رجحت السبب في جفاف علاقتنا وما أعانيه إلى تعلقي قبل الخطبة بمطرب معروف ومشهور جدا، تعلقت بهذا الفنان كثيرا، وأدعو الله دوما وأقول: (اللهم إن كان به خيرا لي فاجمعني به وإن لم يكن خيرا فأصلحه وقربه إليك ثم أجمعني به وأسعدني معه في الدارين، الدنيا والآخرة).

هل أنا آثمة على هذا الدعاء؟ وهل ينالني عقاب ربي لو تركت خطيبي من أجل هذا الفنان؟ متأكدة أنني لن أكمل هذه الخطبة، ولا أدري ماذا أفعل؟

علما أنني قبل الخطبة وقبل رؤية الصور كنت لا أهتم للشكل، ولا أشعر نحوه بهذه المشاعر السلبية، ولا أعد نفسي مخطوبة لأنه لا يوجد رابط شرعي بيننا، كل ما بيننا هو (المحبس).

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ aya حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يفرج الكرب، وأن ينفس ما تعسر على البشر تنفيسه، وأن ييسر بقدرته ما كان عسيرا على خلقه، وأن يلهمك طريق الصواب، وأن يرشدك إلى الحق، وأن يأخذ بناصيتك إليه.

وأما بخصوص ما تفضلت به فإنا نحب أن نجيبك من خلال ما يلي:
أولا: إننا نحمد الله إليك هذا التدين الظاهر في رسالتك، ونسأل الله أن يبارك فيك وأن يرزقك الزوج الصالح الذي يسعدك في الدنيا والآخرة.

ثانيا: الدين والخلق هو المعيار الأساسي في الموافقة على المتقدم؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : (إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ، وَفَسَادٌ عَرِيضٌ)، وهذا يدل على أهمية التدين والخلق، وقد ذكر في الأثر أن رجلا قال للحسن: إن عندي ابنة لي وقد خطبت إلي فمن أزوجها؟ قال: «زوجها من يخاف الله فإن أحبها أكرمها وإن أبغضها لم يظلمها».

ثالثا: لا يعني حضور التدين والخلق وجوب الزواج ممن تخلق بهما، بل قد يرد أهل المخطوبة هذا الخاطب لعلة راجحة عندهم، ففي الصحيح أن فاطمة بنت قيس لما ذكرت لرسول الله خطبة معاوية وأبا جهم لها، وتستشير رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في اختيار أحدهما، فرد النبي الرجلين لعلتين مختلفتين غير الدين والخلق، (أَمَّا أبو جَهْمٍ فلا يَضَعُ عَصَاهُ عن عَاتِقِهِ، وَأَمَّا مُعَاوِيَةُ فَصُعْلُوكٌ لَا مَالَ له أنكحي أُسَامَةَ بن زَيْدٍ فَكَرِهْتُهُ، ثُمَّ قال انْكِحِي أُسَامَةَ فَنَكَحْتُهُ، فَجَعَلَ الله فيه خَيْرًا وَاغْتَبَطْتُ)، وهذا يدل على جواز رد الخاطب ولو كان متدينا لعلة، وعليه فمن حقك رد هذا الخاطب إذا كان اليقين عندك استحالة العشرة بينكما.

رابعا: ما مر أختنا كان الحكم الشرعي، وقد بينا فيه جواز رد الخاطب، لكنا نريد أن نقف معك وقفة أخرى، إننا نخشى أختنا أن يكون ردك للخاطب هو مقارنة بين ما نقص فيه الخاطب عن المطرب، فمثلا قد يكون المطرب هذا نحيفا والخاطب سمينا، وساعتها تكون المقارنة مجحفة لأنها في جزئية واحدة، ثم ما رأيك حين تتزوج امرأة رجلا جميلا في صفاته الظاهرة لكنه سيء الخلق لا يتورع عن الحرام؟ هل تظني أن تلك الزوجة سعيدة؟ إذا أردت الإنصاف فعليك أن تنظري إلي الخاطب بما فيه من ميزات ومساوئ، فإذا غلبت حسناتُه سيئاته فهذا في الغالب هو الرجل المناسب، واعلمي أختنا أنك لن تجدي رجلا فيه كل ما تريدين، فنحن بشر وطبيعة البشر النقص.

خامسا: الدعاء الذي ذكرتيه يحصر تفكيرك وعقلك في أمر واحد وشخص واحد، وهذا سيكون له تبعات سيئة على قابل حياتك، ونحن ننصحك بأن تستمري على دعاء آخر: اللهم أقدر لي الخير حيث كان ورضني به.

وأخيرا: فكري أختنا كثيرا قبل اتخاذ القرار، واستشيري من تثقين فيه من أهل الحكمة والدين، ثم استخيري الله عز وجل، وبعد ذلك إن تم الله الزواج فهو الخير لك، وإن انصرف الخاطب عنك فهو الخير لك.

نسأل الله أن يبارك فيك وأن يحفظك وأن يغفر لك وأن يعافيك وأن يرزقك الزوج الصالح، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر لقمان لقمان

    ان في زماننا هذا نادرا مانجد فيه انسانا صالحا وعسى ان تكرهو شيئ وهو خير لكم وعسي ان تحبي شيئ وهو شر لك

  • المغرب سارة الاميرة سارة

    اعانك الله و تزوجي بمن يهتم بك و يحبك فبمرور الوقت ستحيبينه ب جنون

  • ali

    اتق الله فى نفسك ألا تخافين أن ينزل لكى ملك الموت ويأخذ روحك فتحشرين مع فنان والعياذ بالله

  • Nehayeh

    اختي الكريمه الدين والخلق هو اساس السعاده الزوجيه وممكن ان تردي خاطبك اذا كنت تشعرين ان الحياه الزوجيه لا يمكن ان تتم لكن في اتخاذك للقرار لا تفكري بالمطرب الذي تميلين اليه فالشكل لا يكون اساسا لنجاح الحياه الزوجيه كما ان رأيي الخاص بالنسبه للمطربين والفنانين لا تكون حياتهم الزوجيه ناجحه الا ما ندر وحتى لو رددتي خاطبك لا ترجعي للتفكير بهذا المطرب وحاولي تقليل سماع اغانيه واشغلي نفسك بالدعاء والقران واسألي الله ان يختار لك الأفضل وصدقيني ما خاب من استشار لكن يجب ان يكون دعاءك موكله كل امورك لله دون الميل لشخص معين ولا تضيعي فرصا لك ممكن ان لا تتكرر في حاله تركتي خاطبك الحالي فأحيانا الأوهام والأحلام تدمر الحياه فالعقل يجب ان يرجح على العاطفه .
    والله ولي التوفيق.

  • مروة

    الله يكون في العون

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً