الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رغم سعيي في تطوير حياتي إلا أنني لم أحقق حلمي... فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2307082

2260 0 167

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أولا أشكركم على هذا الموقع المتميز، والذي ما لجأت إليه إلا وأعطاني الجواب الشافي.

باختصار أنا أبلغ من العمر 30 عاما، وأعمل صيدلانيا بإحدى الشركات في مصر، قصتي إنني تخرجت من الجامعة، وكانت أمامي فرص عمل كثيرة، وأعلاها دخلا كانت دعاية لأدوية، ولكني رفضتها لما فيها من شبهة حرام.

عملت في إحدى المستشفيات بدخل قليل جدا، وانتقلت للعمل بإحدى الشركات بدخل أعلى بقليل، وهناك قررت أن أقوم بعمل دراسات عليا، حتى أتميز وأستطيع العمل بوظيفة أفضل، وإيمانا مني أن العلم هو أحد أسس النجاح.

أخذت مني الدراسة خمس سنوات، أمضيتها وأنا بين العمل والدراسة، حتى حصلت على شهادة الماجستير، وعندها قررت أن أعمل بشركتي الحالية، وبدخل قليل أيضا.

حاولت أكثر من مرة أن أرفع دخلي، ولم أستطع حتى بعد زواجي، وقد باءت كل محاولاتي بالفشل، أشعر أن هذه الشهادة التي حصلت عليها معلقة على الحائط كما نقول في مصر، بدون فائدة.

كلما نظرت لمن حولي أشعر أنهم تفوقوا، وأنا لا زلت فاشلا، وأنا مريض بالصرع، وهذا منعني من العمل بالخارج، لأن حالتي الصحية لا تسمح لي بالسهر ليلا، وقد حاولت أن أفتح مشروعا خاصا بي، وفشلت بسبب الحاجز المادي.

أنا متزوج من امرأة على خلق وممتازة جدا، وأسكن في منطقة متميزة، وعندي سيارتي، وكل ما يحلم به أي شاب، ولكن مشكلتي هي أنني لم أحقق شيئا، وأشعر أن حياتي قد بنيت على ما ساعدني به أهلي، وأنني وحدي لا أصلح لشيء، رجاء المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Khaled حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

القناعة كنز لا يفنى، كما يقال.

الذي فهمت من سؤالك أنك قد درست الصيدلة، وتابعت الماجستير، وعملت لعدة سنوات وحتى أثناء الدراسة، إلا أنك تريد أن تحصل على عمل أفضل من العمل الذي أنت فيه، وبدخل أفضل من دخلك الحالي.

ولا شك أن هذا أمر طبيعي، فكل إنسان يتمنى أن يتوفق ويتقدم، ويحسّن وضعه المالي والحياتي، إلا أنه في نفس الوقت مما يساعد كثيرا على الاستقرار وتحقيق الطموحات، هو أن يمتلك الإنسان شيئا من الاطمئنان النفسي والقناعة، بما عنده حاليا، وأن يتطلع للأفضل، وليس هناك من تعارض في الجمع بين الأمرين.

فمن جهة حاول أن تتحلى بالصبر والشكر على ما أنت عليه، حيث وصفت بعض الأمور الإيجابية، والتي قلت أنها مما يحلم به أي شاب، وفي نفس الوقت ترقب الفرص أو تصيّدها حتى تتوفر لديك، فقد تأتي بين الحين والآخر، ولكن لا تترقبها وأنت تعيش على أعصابك وبتوتر، وإنما ترقبها وأنت مطمئن، ولا تنس أن الأرزاق بيد الله تعالى.

لم أفهم لماذا تعتقد بأن إصابتك بالصرع تمنع من السفر واستغلال بعض فرص العمل في الخارج؟!

فليس الصرع من موانع السفر أو موانع البحث عن الفرص الأفضل، وكثير ممن يعاني من الصرع يعيش حياة طبيعية أو قريبة من الطبيعي، وخاصة إذا كان الصرع عندك مضبوطا بالعلاج الدوائي، وأنت صيدلي ولا شك أنك تعرف أنه من الممكن أن نضبط النوبات الصرعية بزيادة جرعة الدواء، أو حتى تغيير الدواء لما هو أفضل منه.

فأرجو أن تعيد النظر للموضوع، وربما تناقشه مع زوجتك التي ذكرتها بالخير في رسالتك، فإذا قررتم السفر فالغالب أنكم ستسافران معا، ويمكنها أن تقدم لك رعاية الصرع عند الضرورة، وإن كنت لا أعتقد أنك في حاجة لهذا.

ربما لب موضوع سؤالك هو شيء من الشعور بضعف الثقة بالنفس، فهذا واضح مما بين السطور، وربما يفيدك أن تحاول تغيير نظرتك لنفسك لتكون أكثر إيجابية، وأن تنظر لنصف الكأس الممتلئ ولا تركز كليا على نصف الكأس الفارغ.

وفقك الله وكتب لك السداد والنجاح.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً