الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصاب بالغثيان والإغماء عند رؤيتي للدم، فهل هذا طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2307273

2471 0 144

السؤال

السلام عليكم

عمري 27 سنة، منذ أن كنت طفلة وأنا لا أحتمل رؤية أو حتى سماع حديث عن أي شيء يخص العمليات الجراحية، أو الدماء، ولا أستطيع مشاهدتها حتى ولو كانت تمثيلا أو صورا متحركة لتجسيم أي عملية وحتى الولادة والختان.

وإذا حصل وشاهدتها أشعر بدوار وطنين في الأذن، ثم في أغلب الحالات يغمى علي، فهل حالتي طبيعية أم يجب علي استشارة اختصاصي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وئام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الدوار والغثيان والدوخة واضح أنها أعراض نفسية للقلق أو الخوف الشديد.

وكما ذكرتِ: الذي ينتابك عند سماع عن أي عملية جراحية أو دماء، وهذه الحالة منتشرة نوعًا ما عند كثير من الناس، بل يطيب لي أن أذكر لك أن صديقًا لي من أكبر الجراحين الآن، عندما كان في التدريب وأدخل على أول عملية سقط في غرفة العمليات، ودخل في غيبوبة، وغاب عن الوعي لعدة دقائق في أول عملية جراحية له، والآن هو من كِبار الجراحين، فهذا وسط الأطباء، ناهيك عن الأشخاص والناس العاديين.

نعم هذا اضطراب، وطبعًا أنت امرأة، وقد تتعرضين لعمليات جراحية، فيجب أن يتمّ علاجك نفسيًا من هذا الشيء، وكما ذكرتُ لك العلاج ممكن، والتغلب عليه سهل، وذلك بعلاج سلوكي معرفي.

هذا الطبيب شُفيَ من هذا الشيء لأنه واصلَ في العمل، وبالتالي قلَّتْ الحساسية لديه، وأصبح يُباشر عملياتٍ جراحية وأصبح جرَّاحًا وطبيبًا مرموقًا.

من الممكن أن يُعمل لك برنامجا علاجيا وسلوكيا ومعرفيا بتعرُّضك تدريجيًا للعمليات بداية في الخيال، ثم القراءة عنها، ثم بمشاهدتها في الصور والفيديوهات والأفلام، ويتم هذا بصورة مرتَّبة ومبرمجة، وبصورةٍ منظَّمة وتدريجية، تبدأ من الأسهل فالأصعب، ثم الأصعب، وبالتالي يزول هذا الخوف والرهاب من العمليات الجراحية والدماء.

وفَّقك الله وسدَّد خُطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً