أعاني من جنف انحرافي هل هو قابل للزيادة أو النقص - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من جنف انحرافي، هل هو قابل للزيادة أو النقص؟
رقم الإستشارة: 2308250

1522 0 172

السؤال

السلام عليكم

أنا بعمر 32 سنة، أعاني من (جنف انحرافي 60)، الحمد لله، الحوض سليم والرقبة سليمة، انحرافي لا يوثر على أعضاء الجسم.

كثير من الأطباء قالوا: ربما يزيد، وسؤالي: هل من الممكن أن ينقص؟ فمن أنا إذا أصبحت 50 أو 60؟ هل أعاني من الجنف؟ وهل إجراء العملية في سن 50 خطرة؟

ذهبت إلى أكثر من دكتور يقول: إنه لا يزيد، ودكتور آخر يقول: إنه لا داعي لإجراء عملية، استناداً إلى الأشعة أو تريد العملية لإخفاء الشكل، وآخر يقول تحتاج عملية!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد العزيز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

إن الجنف من الأمراض التي في معظم الأحوال لا يشكو المريض من أعراض منها؛ لذا فإن عدم وجود الأعراض لا تعني بالضرورة أن المرض ليس شديداً، والكثير من الأطباء ينصحون بإجراء العملية متى زادت زاوية الجنف عن 40، إلا أنه عندما يكون المريض في مثل سنك فإنه يتم تجنب العملية، ويتم التركيز على المسكنات عند حصول الآلام، ويتم كذلك على إجراء علاج طبيعي بالتركيز على تقوية عضلات الجذع والتدريب على الجلوس في وضعيات جيدة، وتجنب زيادة الوزن.

بالنسبة لتطور المرض: فإنه يعتمد على زاوية الجنف، وعلى السن الذي تم اكتشافه، فكلما زادت زاوية الجنف، وفي سن قبل أن يتوقف نمو الإنسان فإن إمكانية تطور المرض تكون أكبر.

بشكل عام: إن كانت زاوية الجنف عند اكتمال نمو العظام أقل من 30؛ فإن تطور المرض يكون خفيفاً، أما إن كانت زاوية الجنف أكثر من 50 عند اكتمال نمو العظام عند المريض؛ فهناك احتمال زيادة المرض بما يعادل درجة واحدة كل سنة.

التدخل الجراحي في الكبار يكون إذا كانت زاوية الجنف أكثر من 50، وكان هناك علامات تأثر وظيفة الأعضاء، مثل الرئة كأن يشعر المريض بضيق في النفس، ولا يستطيع الحركة دون الشعور بضيق في النفس أو أن هناك انضغاطاً على جذور الأعصاب، أي أن ما يقرر العملية عند الكبار ليس فقط زاوية الجنف، وإنما وجود أعراض تؤثر على قدرة المريض.

لذا: إن كانت زاوية الجنف مستقرة عندك خلال السنوات الماضية؛ فإنها على الأكثر لن تزداد.

نرجو من الله لك دوام العافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً