الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفلتي لديها حركات جنسية، كيف أغير سلوكها الشاذ؟
رقم الإستشارة: 2309610

4071 0 238

السؤال

السلام عليكم.

ابنتي الصغيرة عمرها 5 سنوات، لاحظت عليها أن لديها حركات جنسية منذ طفولتها، حاولت زجرها لكن دون فائدة، أنا محتارة لأنني أخاف عليها، ولا أدري كيف أتصرف؟ ساعدوني، علما أنها تعاني من مرض السكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ جوري حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على الكتابة إلينا بهذا السؤال.

أرجو أن لا تشعري بالحرج وأن لا تظني شيئا سيئا بخصوص هذه الحركات وهذا السلوك.

واطمئني لأنه لا توجد أسباب معينة لمثل هذا السلوك الذي يكثر عند الأطفال في مثل هذه السن، عندما تبدأ الطفلة بالتعرف على أعضاء جسدها، وخاصة المناطق الحساسة، ومن الأمور الهامة هنا أن نتأكد من أن الطفلة لا تتعرض لأي شيء يوحي بتعرضها للتحرش الجنسي، وإذا تأكدنا من عدم وجود أي شيء من هذا، فعندها نتابع الأمور التالية هنا.

ويكبر غالبية الأطفال ويتجاوزون هذه المرحلة دون قلق أو عواقب سلبية إن أحسن الأهل التصرف، ولم يجعلوا من المشكلة مشكلة ثانية.

أنصحك بأن لا تعطي ابنتك الانتباه الشديد عندما تقوم بهذه الحركات، وإنما حاولي أن تصرفي انتباهها عن الأمر بطريقة غير مباشرة، كأن تحكي لها حكاية أو قصة، أو تنشدي لها أغنية من الأغنيات التي تحبها لتساعدها على الهدوء والتوقف عن تلك الحركات.

وإذا لاحظت أن طفلتك تقوم بهذا السلوك أثناء النهار، فقولي لها وبكل هدوء "هيا يا حبيبتي تعالي وساعديني في عمل كذا وكذا.."

وحاولي أن تعطي ابنتك الانتباه الكثير عندما تتصرف بالطريقة السليمة المطلوبة، لأن في علم النفس والتربية، السلوك الذي نعززه بالانتباه إليه يتكرر ويستمر، بينما السلوك الذي نهمله ونتجاهله يخف ويختفي مع مرور الوقت.

ويمكن القراءة أكثر عن هذا الموضوع في كتابي "معين الآباء في التربية الجنسية للأبناء" وهو متوفر عندكم في المملكة في مكتبات جرير.

وفقكم الله، وحفظ لكم طفلتكم وأقرّ بها عيونكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: