الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بسبب حكة قويط للمنطقة الحساسة ونزول الدم، أعيش وسواس فض الغشاء.
رقم الإستشارة: 2309930

12311 0 238

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة عمري 21 سنة، قمت بحك المنطقة الحساسة بشدة ولمدة طويلة، حتى نزل دم من الجرح، وأنا أستطيع تمييز أنواع الدم، ثم قمت بحك المهبل بطريقة عرضية وبقوة فنزل دم مختلف، كان دما أحمر يميل إلى اللون الوردي، وليس له رائحة، واستمر ينزل لمدة خمس دقائق، أحسست بأنه عميق، وليس من فتحة الدورة الشهرية، من فتحة أخرى وراءها.

ولقد عرفت مكان فتحة الغشاء، ومن وقتها وأنا قلقة جدا، وأحسست بأني لن أتزوج، وكان يتقدم لي الكثير، ولكنني أرفض بشدة لهذا السبب، وكنت أبحث كثيرا في هذا الموضوع، ولكن كل الشكوك تأتي مرة أخرى، وكل مرة أتذكر الدم وشكله أقلق أكثر، زمان كنت أشعر دائما أنني لست عذراء، لكن كنت أقول إنها أوهام ووساوس من الشيطان طالما لم ينزل مني دم، لكن هذه المرة مختلفة.

غير ذلك عندما كنت أسلط الماء على المهبل كنت أشعر بشيء مغلق، لكن الآن لا، وعندما ينزل مني إفرازات كثيرة أشعر أن المهبل مفتوح، حاولت المسح بأصبعي فقط من الخارج، ولم أفهم شيئا، لكن كنت أشعر أنه مفتوح أو أن فتحة الغشاء واسعة، أرجوكم طمئنوني، هل أنا سليمة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ mariam حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم -يا ابنتي - إن ما يحدث عندك هو عبارة عن خوف وتوهم, فأنت سليمة تماما, وكل ما جاء في رسالتك من وصف وتفاصيل يدل على أن غشاء البكارة لم يصب بأذى, لأنك لم تقومي بفعل غير فعل الحك, والحكة الفرجية حتى لو كانت شديدة أو عميقة, فإنها لا تسبب أذية في الغشاء, وهذا الكلام مؤكد ومبني على العلم والمنطق, وحتى لو صادف أن شاهدت دما خلال الحكة, وحتى لو كان ذا لون مختلف, فإن مصدره لن يكون غشاء البكارة, فهذا الغشاء متحرك وملامسته خلال الحكة أو غير ذلك ستودي إلى اندفاعه باتجاه معاكس، أي إلى الأعلى، لأن وريقاته حره, ولا تستند على عظم أو عضلات, لذلك فإنها لا تصاب بالتمزق عند الحك.

إن الحالة الوحيدة التي يمكن فيها أن يتأذى غشاء البكارة هي دخول جسم صلب إلى جوف المهبل لمسافة تتجاوز 2سم, ويجب أن يكون بحجم كبير يتجاوز حجم فتحة الغشاء, وهذا لم يحدث معك, والحمد لله.

إن شعورك بالتوسع في فتحة المهبل هو مجرد شعور فقط، وقد نتج عن حالة الخوف التي تنتابك, وأؤكد لك ثانية بأن الغشاء عندك سليم وأنت عذراء, فلا تستسلمي لهذه الوساوس وقاوميها بكل إرادة وعزيمة، واشغلي نفسك بما يعود عليك بالفائدة في دينك ودنياك.

أتمنى لك كل التوفيق -إن شاء الله تعالى-.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً