أعاني من دوالي الخصية، هل تنصحوني بإجراء عملية؟
رقم الإستشارة: 2310086

4137 0 161

السؤال

السلام عليكم

أعاني من دوالي الخصية، وقد راجعت الأطباء كثيراً، وأقروا لي العملية لكبر حجم الدوالي، وبداية تأثيرها على السائل المنوي، إلا أني أجلت العملية إلى ما بعد زواجي الذي سيكون بعد شهر رمضان، إن شاء الله.

لا أعلم هل الاستعجال في العملية أفضل أم لا؟ علماً أن عدد الحيوانات المنوية متقلب فمرات يصل إلى 37 مليوناً، ومرات إلى 17 مليوناً.

مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قبل تقييم الحالة بصورة دقيقة كنت أود الاطلاع على تقرير أشعة الدوالي بالتفصيل، لبيان حجم الخصيتين وحجم الدوالي، مع الاطلاع على آخر تحليلين للسائل المنوي بصورة مفصلة، لبيان العدد والحركة بصورة مفصلة، والأشكال الطبيعية.

مع بيان هل لديك ألم في الخصية نتيجة الدوالي، ويكون قوياً بحيث يؤثر على الحياة بصورة عامة، من حيث الخروج والعمل والدراسة أم لا؟

بيان هل أنت مدخن؟ وهل تتناول أي أدوية بصورة مزمنة؟ وما هي طبيعية عملك؟ وهل تتعرض لدرجات حرارة عالية أو ملوثات بيئية أم لا؟

فيما يتعلق بالدوالي فهناك 3 أسباب مهمة لعمل عملية الدوالي وهي:

- وجود ألم شديد في الخصية نتيجة الدوالي فقط، ولا يستجيب للعلاج الدوائي، وهذا الألم يؤثر على الحياة بصورة طبيعية.

- وجود تأثير سلبي واضح على السائل المنوي، من حيث الحركة أو العدد أو الأشكال الطبيعية، ويكون التأثير السلبي في تزايد وتدهور من وقت للوقت التالي، وخاصة لو أدى ذلك لتأخر في الإنجاب بعد 6 شهور من الزواج.

- وجود تأثير سلبي على حجم وتكوين الخصية المصابة.

لذا أرى في حالتك في البداية ضرورة الاطلاع على الحالة بالتفصيل، وتحديد تلك النقاط لتقييم الأمر بدقة، وبشكل عام، وفي كثير من الحالات يكون من الأفضل تأجيل قرار العملية لما بعد الزواج ب6 شهور على الأقل حيث كثيراً ما يحدث حمل بالرغم من وجود الدوالي.

لذا بصورة مبدئية أرى أفضلية تأجيل قرار العملية، ولكن من الأفضل الاطلاع على التفاصيل السابقة كما وضحت.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً