الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالحزن لأني لا أجد من يقدر تعبي في العمل، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2311911

1951 0 196

السؤال

السلام عليكم..

أعاني منذ فترة من الضيق وعدم الراحة في عملي، فمنذ فترة زادت أعباء عملي، فأصبحت منذ ذهابي إلى العمل وحتى انتهاء الوقت، وانا مشغول جدا، وفوق كل هذا أصبحت آخذ تعليمات من عدة أشخاص في وقت واحد، والمطلوب مني تنفيذها جميعا، وأحيانا تتعارض هذه الطلبات مع بعضها, وأكثر شيء يؤرقني هو أن مؤهلي العلمي أكبر من هؤلاء الذين يعطونني التعليمات، ولكن نظرا لظروف بلدي فلا توجد وظائف تتناسب مع مؤهلي، فرضيت بهذه الوظيفة لأني متزوج وعندي أولاد، ولا دخل لي إلا هذا العمل, بالإضافة إلى أن راتبي أقل بكثير جداً منهم (ما يقل عن ربع راتبهم) إضافة إلى أني أعمل منذ ذهابي إلى العمل، وهم معظم الوقت يتحدثون عن أشياء لا علاقة لها بالعمل، أو يلعبون على الكمبيوتر، أو الهواتف، أو يتصفحون الفيس وخلافه، ولا يكادون يعملون إطلاقاً, وعند المديرين أو الرؤساء هم الذين يعملون ويكدون ويمُدحون أيضاً, وأنا لا أحد يذكرني بشيء، وهذا الأمر أتعبني كثيراً من الناحية المعنوية والمادية؟ فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو فاروق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هذا أمر معروف ومجرب، وأي خبرة تكتسبها، الخبرة في التعامل، الخبرة في تحمّل ضغوط العمل، الخبرة في تحمّل ضغوط زملاء العمل، أليست هذه مهارة؟ هذه مهارة ومهارة عظيمة جدًّا، لا أحد يستطيع أن ينزعك منها.

كما أنه -يا أخي- تذكّر أنك الآن تسير نحو النضوج المهني، النضوج المهني لا يتحقق قبل خمسة عشر سنة خبرة في العمل، والنضوج المهني سوف يُساعدك كثيرًا على تحمّل الكثير من المظالم التي تراها.

الأمر الآخر: أرجو ألا تعكس المشاكل خارج العمل على العمل، ولا تعكس مشاكل العمل على بيتك، أنا أخاف جدًّا أن يؤثّر شعورك السلبي حول العمل على زوجتك وعلى أولادك، لا، لا تنقل أبدًا هذه الصعوبات إلى البيت.

ويا أخي الكريم: نظِّم وقتك، مارس الرياضة، نم مبكرًا، حاول أن تُرفِّه عن نفسك خلال عطلة الأسبوع، هذا كله يُعطيك شيء من البراح والمجال والسِّعة التي تستطيع من خلالها أن تتخلص من صعوبات العمل، أو على الأقل تتحمَّلها.

بالنسبة لموضوع التعليمات أو الطلبات التي تأتيك من هنا أو هناك، وفي بعض الأحيان تكون متعارضة؟ أنت الحمد لله كيّسٌ فطنٌ، فحاول أن تضع كل شيء في مقامه، وقم بما تراه صحيحًا.

هذه هي التوجيهات والإرشادات التي أريدك أن تتبعها، وعليك بالدعاء -أيها الفاضل الكريم- وأعتقد أن هذا الوضع مهما كان صعبًا عليك أراه سوف يُطوّر مهاراتك، ولا بد أن نُحبَّ أعمالنا، فقيمة الرجل في العمل - أخي الكريم -.

وهذا هو الذي تفعله، ونصيحتي الأخرى لك هي: لا مانع -أخي الكريم- أن تبحث وتُقدِّم لعمل آخر، لكن هذا يكون بتأنٍّ وبتروّي، وتمسَّك بعملك الذي أنت فيه الآن، وحين تُقدم وتبحث عن عمل يجب أن تكون توقعاتك في حدود الواقع والمعقول، يعني لا تكره عملك الحالي بحجة أنك تبحث عن وظيفة أو أنك سوف تجد وظيفة بمميزاتٍ معينة. اجتهد في عملك هذا، اصبر عليه، استمتع به، طوّر مهاراتك، وابحث عن عمل غيره.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً