لا أستطيع التحكم بأعصابي وأتشاجر بشدة مع أمي وأختي! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أستطيع التحكم بأعصابي وأتشاجر بشدة مع أمي وأختي!
رقم الإستشارة: 2313246

1750 0 170

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة في 17 من عمري، في اللصف الثالث ثانوي، أعاني من صعوبة شديدة في التركيز، مع هذا أحصل على أول المراتب في المدرسة، وأشعر أني لا أستخدم حتى نصف قدراتي في التفكير.

مشكلتي هي أني أفقد التوازن والتحكم بأعصابي، حتى أني تشاجرت مع أمي، وفقدت أعصابي لوهلة فبدأنا بشد شعرنا، وقد كانت قد ضربتني من قبل، وفي كل مرة لا أصدر ردة فعل، لكني فقدت أعصابي هذه المرة، حتى أختي آذيتها كثيرا ونحن أطفال، فبعد أن أحببتها قالت إنها تكرهني، ولا أعتبر لها إلا أختا فقط، وأني سقطت من عينها.

أود أن أعتذر منها ومن أمي، ولكني لا أعرف كيف؟ أشعر بذنب شديد، أشعر بألم حد بالرأس كأن رأسي سينفجر وعيناي وأنفي كذلك، وبعض الأوقات أشعر بصعوبة بالتنفس وسرعة نبضات القلب، وألم شديد لدرجة أني أخفي دمعتي بالقوة، وخاصة عندما أفقد أعصابي، ترتعش قدماي ويداي بشدة، وأتفوه بكلام لا أريد قوله حتى إخواني وأبي لا أحدثهم إلا نادرا؛ لأن أبي يخبرني بأني شيطان وأفسدت إخواني.

أنام كثيرا؛ لأني أجد أن في النوم الخلاص من كل هذا، حتى أني أصبحت أكلم نفسي، وهي ترد علي لا أستطيع أن أخبر أحدا بهذا أبدًا، فأنا يجب أن أكون صلبة طوال الوقت، هل من حل لهذا؟

أطلت عليكم أعتذر وشكرًا، جزاكم الله كل خير.

إضافة:
عندما كنت صغيرة كنت دائما أسيئ إلى إخوتي، وبالأخص أختي الصغيرة، لكني أحبها الآن كثيرا، وهي لا تتقبلني بسبب ما فعلته لها، كيف أعبر لها عن حبي وأجعلها تسامحني؟

واستشارتي رقم 2313246 لم يتم الإجابة عليها حتى الآن.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ manar حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرًا لك على التواصل بهذا السؤال، وبما في نفسك، أعانك الله وخفف عنك.

الحديث النبوي يقول بأن كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون.

نعم ربما تشاجرت مع أمك وأختك وبقية أفراد الأسرة، إلا أن الاعتذار دوما بابه مفتوح، ونحن لا نحتاج أن نغلقة أو نجعله صعب المنال، فهيا بادري بالاعتذار، وعفا الله عما مضى.

ولا شك أن ظروف الحياة الصعبة أحيانا وبحيث تجعلنا متوترين وسريعي الغضب، ولكن دوما يمكننا أن نتوب ونصلح ونعتذر... حتى نخرج من هذا الحال.

ولكن أكثر ما شغل بالي ما ذكرته من أنك تحدثين نفسك، وتسمعين الجواب على ما يبدو، وذكرت أنه يصعب عليك أن تخبري أحدا؛ لأنك تريدين أن تكوني صلبة، كما قلت! ولكن من قال أن الصلابة تعني أن لا تخبري أحدا بما يقلقك؟!

بل ربما على العكس، الصلابة أن تكوني جريئة وتخبري أحدا بما تعانين منه، فلربما هناك صعوبة نفسية قابلة للعلاج، ولعلها هي سبب توترك وعصبيتك، وربما هو أيضا سبب ضعف التركيز والانتباه الذي ورد في أول سؤالك، وبالتالي يمكنك التخلص من هذه المعاناة عن طريق علاج هذه الصعوبة النفسية.

فهيا -يا رعاك الله- افتحي قلبك لأي شخص في الأسرة ممن ترتاحين له أو لها أكثر، فما من داء إلا وله دواء وعلاج.


وإذا كانت هناك صعوبة أو مرض نفسي، فليس هذا ذنبك، فالصعوبات والأمراض النفسية إنما هي أمراض كبقية الأمراض الأخرى، ومنها الأمراض البدنية، لها أسباب وأعراض وعلاج، وربما بعض ما رد في سؤالك مما تعانين منه إنما هي أعراض علينا علاجها.

وفقك الله، وكتب لك الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً