الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أتوقف عن حبوب منع الحمل بعد بلوغ سن انقطاع الطمث؟
رقم الإستشارة: 2314523

13474 0 196

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبلغ من العمر 49 سنة، وإلى اليوم أتناول حبوب منع الحمل adepal، وقد بدأت في استخدامها منذ 15 سنة، دورتي منتظمة جدا، ولأنني دخلت في مرحلة سن اليأس أود استشارتكم، هل أستمر في تناول هذه الحبوب؟ وكيف أتخلص منها دون حدوث حمل؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شرشا لي زهور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

متوسط سن التغيير أو سن انقطاع الطمث عند النساء والذي يطلق عليه خطأ سن اليأس هو 51 عاما، ولكن قد يسبق سن التغيير ذلك السن أو يأتي متأخرا بعض الشيء، ولا يمكن الحكم على دخولك مرحلة سن التغيير مع انتظامك في تناول حبوب منع الحمل لأنها عبارة عن هرمونات تمثل هرمونات السيدات الطبيعية، وتعيد بناء بطانة الرحم كل شهر، مما يهيئ الفرصة لنزول الدورة الشهرية بشكل يبدو طبيعيا.

يمكنك التوقف عن تناول تلك الحبوب واعتماد وسيلة أخرى لمنع الحمل، والأفضل هي استعمال الزوج للعازل الطبي لعدة شهور، مع ملاحظة الدورة الشهرية، وهل ستظل منتظمة أم ستصبح متقطعة ثم تتوقف عن النزول لاقتراب المبايض من التوقف عن التبويض؟ مع العلم أن تناول حبوب منع الحمل يغطي على أعراض انقطاع الطمث، ومع التوقف عن تناول الحبوب قد تظهر تلك الأعراض بشكل واضح.

وأول أعراض انقطاع الطمث وتوقف التبويض عدم الانتظام في الدورة الشهرية، ولكن لا يتوقف إنتاج هرمون الأستروجين بشكل كامل، حيث يتم إنتاج الأستروجين بمساعدة الغدة الكظرية، وهذا الهرمون يؤدي إلى نزول الدورة بشكل عشوائي حسب كمية الهرمون المفرز من الغدة الكظرية أو الغدة الموجودة فوق الكلية.

ومن أهم أعراض سن انقطاع الدورة الشهرية: الشعور بنوبات حرارة في الوجه والرأس، التعرق الكثير، عدم القدرة على النوم وتغير في المزاج، والشعور بالكآبة والقلق، وبعض الألم عند الجماع، وذلك لأن نقص هرمون الأستروجين يؤدي إلى قلة إفرازات المهبل، وبالتالي يؤدي إلى جفافه وضمور جداره، وبالتالي الإحساس بألم عند الجماع مع عدم السيطرة على البول، وخاصة عند السعال بسبب ضمور جدار المثانة والإحليل، وكثرة الإصابة بالتهابات مجرى البول، مع الشعور بآلام في المفاصل نتيجة لهشاشة العظام، osteoporosis وهذه أمور يمكن للأطباء التعامل معها وعلاجها.

حفظك الله من كل مكروه وسوء ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: