ما رأيكم بفتاة ترفض الخطّاب انتظاراً لمن تحبه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما رأيكم بفتاة ترفض الخطّاب انتظاراً لمن تحبه؟
رقم الإستشارة: 231588

3013 0 364

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله خيراً على موقعكم الرائع.

أنا بهذه الفترة أمر بمرحلة صعبة، فأنا يتقدم لي الكثير، ولكن لا أجد راحة معهم! وكثيراً ما أجدني أحزن كثيراً بسبب ما أجد من حالي هذا، فأنا كلما سمعت عن شخص متقدم، أجدني أشعر بضيق كبير، ولا أسعد كالمعتاد.

وهذا الأمر بسبب إعجابي بشخص، وهذا ما أتمناه زوجاً للمستقبل، ومع هذا فمن الصعب أن أقول هذا صراحة لأي شخص، فبماذا تنصحونني كي أتخلص مما أنا فيه؟

علماً أن هذا يسبب لي صداعاً، وأجد رأسي كأنه يغلي من شدة تفكيري وحيرتي، علماً بأني أدعو الله ليلاً ونهاراً، وأتضرع إليه بالصلاة، وأتقي الله كثيراً في أموري كلها، وأفكر كثيراً قبل أن أقدم على أي خطوة.
ولكم الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
ابنتي الفضلى/ حياة حفظهِا الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
نسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان، وأن يرضيك به، وأن يرزقنا جميعاً الهدى والتقى والعفاف والغنى، وأن يلهمنا رشدنا ويعيذنا من شرور أنفسنا.

فإن الفتاة العاقلة لا ترد صاحب الدين إذا طرق الباب، خاصةً إذا كان ذلك يوافق رغبة والديها وأسرتها، ولا عبرة بهذه المشاعر السالبة إلا إذا كانت لأسباب شرعية.

والصواب أن تسارعي إلى صلاة الاستخارة، وتشاوري الصالحات والصالحين من أهلك وأرحامك، ثم تتوكلي على الله، ولن يخيب من يستخير ويستشير أهل الصلاح.

وإذا كان ذلك الشخص صاحب دين، فلماذا لا يتقدم لخطبتك؟ أما إذا كان هذا الميل من طرف واحد وهو لا يبادلك الأحاسيس والمشاعر، فننصحك بطي هذه الصفحة، والاجتهاد في نسيان هذا الموضوع الذي قد يكون مجرد سراب، وقد يكون مرتبطا بفتاة أخرى.

وتذكري أن الرفض المتكرر للخطاب سوف يرد الرجال عن بابكم مستقبلاً خوفاً من الإحراج، ولن يخسر ويندم أحد سواك، والصواب أن تفصحي لوالدتك بما يجول في نفسك، واقبلي نصحها ورأيها فهي أحرص الناس على مصلحتك، ويمكنك إطلاع أحدى العمات أو الخالات، واطلبي منها كتمان الموضوع، والمساعدة في إيجاد الحل المناسب.

ولا شك أن كثرة التفكير لا يحل القضية، فلابد من عمل إيجابي محسوس، وتذكري أن العمر يمضي، وأرجو أن تحرصي على ذكر الله، وأكثري من الدعاء والتوجه إليه سبحانه، فإن الأمور بيده وحده سبحانه، واشغلي نفسك بالأشياء المفيدة، وجالسي الصالحات وأكثري من تلاوة القرآن، وخاصة آية الكرسي، وخواتيم سورة البقرة مع المعوذتين.

واعملي أن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته، وتجنبي المعاصي صغيرة كانت أم كبيرة، فإن الإنسان لا ينظر إلى صغر الخطيئة، ولكنه ينظر إلى عظمة من يعصي، واحرصي على غض البصر، فإن الإنسان إذا طلق بصره أتعبته المناظر، وأدخل نفسه في الحرج، وأحسن من قال:

فإنك متى أرسلت طرفك رائداً لقلبك أتعبتك المناظر
رأيت الذي لا أنت قادر عليه ولا عن بعضه أنت صابر

وأنت ـ ولله الحمد ـ ممن يتضرع إلى الله، ويحرص على طاعته، فتعوذي بالله من الشيطان، ولا تستلمي، وتوكلي على الحي الذي لا يموت، وواجهي الحياة بعزيمة المؤمنات، ونسأل الله أن يرزقك الزوج الصالح والوالد الناجح.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً