الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي صعوبة في التبول وكميته قليلة!
رقم الإستشارة: 2316317

4643 0 184

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنى منكم مساعدتي والله يحفظكم.

عندي مشاكل في التبول منذ ثلاثة أسابيع تقريباً، تقطع في البول، وكثرة الذهاب للحمام مع قلة كمية البول حتى أثناء الليل.

- أحيانا يحدث لي صعوبة في البول.

- أحس أحيانا أن البول لا ينزل بسرعة، يجب أن أنتظر قليلا.

- نزول سائل لزج بعد التبول أحياناً.

ذهبت للطبيب، قام بعمل فحص سونار للمثانة، وكانت فارغة وسليمة والكلى كانت سليمة.

تحليل البول قال ليس به التهابات، وشخص الحالة على أنها احتقان في البروستاتا، ووصف لي urispas ومضاد للمسالك البولية.

تحسنت قليلا في التبول ودفع البول، لكن المشكلة لم تحل تماماً خصوصا تقطع البول، وكثرة الدخول للحمام، ثم عادت المشكلة مرة أخرى تتحسن، وترجع مرة أخرى خلال الأسبوع.

بعد فترة أحسست أن فتحة البول صارت ضيقة وصغيرة، فذهبت لطبيب آخر وبالفعل رآها صغيرة.

سؤالي: فحص السونار للكليتين سليمة، والفحص اليدوي للبروستات أيضاً سليمة، وفحص قوة دفع البول، وكانت النتيجة ضعيف poor.

وفحص المثانة قبل وبعد التبول، بعد التبول كان يوجد بها 100 مل متبقي من البول، أنا وقتها شربت ماء كثيرا قبل عمل الصورة، فالدكتور قال لي: يوجد تضيق بمجرى البول غير الضيق الذي في فتحة الذكر، وقال يجب عمل منظار، ما رأيكم بالنتيجة؟

هل التحاليل كافية لوجود تضيق بالإحليل أو مجرى البول؟ رغم أن قوة دفع البول تتحسن كثيراً إذا أكثرت من الماء خلال اليوم والتقطيع يكون أقل.

أشياء خاطئة كنت أفعلها في السابق:
- كثرة تأجيل البول لساعات؛ لأني لا أدخل في الأماكن العامة إلى الحمام.

- قلة شرب الماء أحيانا تصل لأكثر من يومين لا أشرب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عادة ما تكون هذه الأعراض بسبب احتقان البروستاتا، واحتقان البروستاتا ينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد.

وعليه فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد، وكثرة تناول الخضراوات الطازجة؛ لتفادي الإمساك.

ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: Peppon Capsule كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم، أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا مثل: الـSaw Palmetto، والـPygeum Africanum ، والـ Pumpkin Seed، فإن هذه المواد طبيعية، وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر) حتى يزول الاحتقان تمامًا.

ولا بد من كثرة شرب الماء حتى تتحسن حيوية الخلايا.

أما بالنسبة لضيق مجرى البول فعادة ما يسبب ضعف التبول بصفة مستمرة، ولا يتحسن أحيانا ويسوء أحيانا، وبالتالي فلست مصابا بضيق مجرى البول، ولا ضيق فتحة القضيب؛ لأن مثل هذا الضيق يخنق البول بصفة مستمرة، ولعمل منظار لا بد من التأكد من وجود ضيق بواسطة أشعة صاعدة من مجرى البول، ولكن لا داعي لذلك ولا لعمل منظار.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً