أعاني من ألم في البطن فما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في البطن، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2317332

2656 0 177

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 24، قبل شهرين جاءني ألم شديد في البطن مع ترجيع، ذهبت للدكتور وعمل لي اختبار الهواء للجرثومة، وكانت النتيجة أنه لا يوجد جرثومة، وأخبرني أن التشخيص هو التهاب المعدة بسبب بكتيريا، وأعطاني أدوية مضادات لمدة أسبوعين، ثم بدأت معي الحموضة وألم في المريء، ووصف لي دواء نكسيوم لمدة شهر ونصف، والآن توقف الترجيع، وخفت الحموضة والارتجاع، ولكن لا زال الألم موجودا، ويمنعني من النوم براحة وممارسة الحياة اليومية، وفقدان الشهية وقلة الأكل.

وبالنسبة للمنظار لم أجر فحص المنظار بناء على كلام الدكتور أنه لا داع له، ولي الآن شهران، هل هذه المدة طبيعية لعلاج التهاب المعدة أم تحتاج لوقت أطول؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ طارق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بما أن ألم المعدة لا يزال موجودا حتى بعد العلاج بالنيكسيوم لستة أسابيع ويترافق مع نقص في الشهية، ينصح بالمتابعة مع طبيب مختص بأمراض الهضم، وإجراء الدراسة اللازمة، والتحاليل الدموية، وإجراء التنظير الهضمي إن لزم الأمر، وفي المرحلة الحالية يفضل الالتزام بالحمية الخاصة بحموضة المعدة.

وفي هذا المقام ينصح بما يلي:
تناول الطعام ببطء مع المضغ الجيد؛ لأن ذلك يؤدي للهضم الجيد، وتجنب الحموضة، والغازات.

تناول قطعة من الخبز أو قطعة من البسكويت السادة صباحا على الريق؛ لأنها تساعد على تخفيف الحموضة المعدية الصباحية.

تجنب الأطعمة الدسمة، والمقليات، والأطعمة الغنية بالبهارات أو الفلفل والشطة.
تناول وجبات صغيرة ومتعددة عوضا عن وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة.
التخفيف قدر الإمكان من المشروبات الغازية، والقهوة، والشاي.
التخفيف من شرب السوائل أثناء وجبات الطعام.

عدم النوم بعد الطعام مباشرة، وإنما الانتظار على الأقل من ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد آخر وجبة.

ارتداء الملابس الواسعة؛ لأن الملابس الضيقة تزيد من الضغط على المعدة، وتزيد من الارتجاع المريئي.

وضع مخدة أو اثنتين تحت الأكتاف عند النوم؛ لأن ذلك يساعد على تخفيف الارتجاع المريئي والشعور بالحموضة.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً