الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من التهاب المجاري البولية وتأخر الحمل، أرجو مساعدتي.
رقم الإستشارة: 2317502

2269 0 140

السؤال

السلام عليكم..

أعاني من التهابات في المجاري البولية قبل زواجي، وقد زادت بعد الزواج، مع العلم أني حاولت أن أتعالج منها، ولم أستفد، فهي تختفي فترة ثم تعود، والآن أنا أعاني من ألم في خواصري وأسفل ظهري بشكل مستمر، مع حرقة في التبول.

كما أني متزوجة منذ ثمانية أشهر، ولم يحصل حمل حتى الآن، حتى أنني لا أتحمل ممارسة الجنس باستمرار، فما الحل؟

أرجو أن تساعديني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ صافيناز حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم رغبتك بالحمل -يا ابنتي-، ولكني أحب في البداية أن أوضح لك على أن 8 أشهر ليست كافية للقول بوجود مشكلة, لأن نسبة حدوث الحمل في كل شهر هي نسبة لا تتجاوز ال 20٪, حتى لو كان كل شيء طبيعي عند الزوجين, لكن هذه النسبة هي نسبة تراكمية, أي أنها تزداد شهرا بعد شهر لتصبح في حدود 85٪ تقريبا بعد مرور سنة, وهذه نسبة عالية -كما ترين-، لذلك ننصح بالاستفادة منها قبل البدء بعمل الاستقصاءات المجهدة والمكلفة.

وبالطبع في حال كانت هنالك شكوى واضحة عندك مثل عدم انتظام الدورة، أو آلام غير طبيعية، أو أي شيء من هذا القبيل, فلا يجوز الانتظار بل يجب البدء بعمل ما يلزم.

والخطوة الأولى التي يجب البدء بها من أجل معرفة سبب تأخر الحمل هي تحليل للسائل المنوي للزوج للتأكد من أنه مخصب, ثم تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين للتأكد من عدم وجود الياف أو أكياس, وأيضا تحاليل هرمونية للتأكد من عدم وجود خلل ما كارتفاع هرمون الحليب، أو اضطراب الغدة الدرقية, أو غير ذلك، وبالطبع يجب دوما أخذ عينة من عنق الرحم للتأكد من عدم وجود التهابات كامنة تنشط بين الحين والآخر.

أما بالنسبة للالتهابات البولية: فإذا كانت متكررة, فيجب التأكد هنا من عدم وجود مشكلة في الجهاز البولي مثل الحصى، أو التشوه، أو غير ذلك، لذلك ننصح بأن يتم عمل صورة ظليلة لكامل الجهاز البولي، أو تصوير تلفزيوني، أو الاثنين معا, وقد تحتاج الحالة إلى عمل تنظير للمثانة للبحث عن السبب, والعلاج يجب أن يكون حسب السبب.

لذلك أنصح هنا بمراجعة أخصائي أو أخصائية أمراض الجهاز البولي لعمل ما يلزم, فمن الأفضل أن يتم علاج أي التهابات بولية بشكل جيد قبل حدوث الحمل, حتى لا تؤثر على سير هذا الحمل –لا قدر الله-.

نسأله عز وجل أن يمتعك بثوب الصحة والعافية, وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً