الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية، ولم أرزق بالحمل منذ ثلاث سنوات
رقم الإستشارة: 2318968

3891 0 164

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على كل مجهوداتكم التي ساعدتنا كثيرا في حل بعض المشاكل، فأنا من الزائرين الكثر للمنتدى، جزاكم الله خيراً.

أنا سيدة متزوجة عمري 23 سنة، لم يحدث الحمل منذ ثلاث سنوات، أعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية، ذهبت للأطباء، وتبين وجود ضعف في المبايض، فالدورة الشهرية تأتي مرة كل شهرين، أو أربعة أشهر، دون أخذ الحبوب لإنزالها، فهل أجرب حبوب منع الحمل؟

بماذا تنصحونني، جزاكم الله خيراً؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ السائلة حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نرد لك الشكر بمثله، ويسعدنا تواصلك مع الشبكة الإسلامية، ونسأل الله -عز وجل- أن يوفقنا جميعا إلى الخير دائما.

عندما يتأخر الحمل لأكثر من سنة، فهنا يجب البدء بعمل استقصاءات كاملة لكلا الزوجين معاً، لمحاولة معرفة السبب، وبالطبع يجب أن يكون زوجك قد قام بعمل تحليل للسائل المنوي، للتأكد من أنه مخصب وسليم -إن شاء الله تعالى-، حتى لو كانت الدورة الشهرية عندك غير منتظمة، فيجب عدم افتراض بعدم انتظام الدورة هو العامل الوحيد في تأخر الحمل، فقد تجتمع عدة عوامل مع بعضها البعض.

بالنسبة لتباعد الدورة وتأخرها لمدة شهرين أو أكثر، فهذا بالفعل يدل على عدم حدوث الإباضة بانتظام، أو على ضعف الإباضة، ورغم أن أغلب هذه الحالات يكون ناجماً عن ما يسمى (بتكيس المبيضين) إلا أنه يجب دوما عمل التحاليل الهرمونية بشكل متكامل وشامل، لمحاولة نفي الأسباب المرضية الأخرى التي قد تؤدي أيضا لتأخر الدورة مثل: اضطراب الغدة الدرقية، أو النخامية، أو الكظرية، أو ارتفاع هرمون الحليب، أو غير ذلك.

هذه هي التحاليل المطلوب إجراؤها:

LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS-CORTISOL

ويجب عملها في ثاني أو ثالث يوم من الدورة، وفي الصباح، كما يجب عمل تصوير ظليل للرحم والأنابيب، وتسمى (HSG)، للتأكد من أنها سليمة وسالكة من الداخل، وبناءً على نتائج التحاليل والتصوير سيمكن إرشادك إلى طريقة العلاج بإذن الله تعالى.

نسأله -عز وجل- أن يمتعك بثوب الصحة والعافية، وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً