الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من خروج إفرازات خضراء كثيفة
رقم الإستشارة: 2319354

4725 0 165

السؤال

السلام عليكم

أعاني من التهاب شديد جدا في المهبل، وأثناء فحصي رأيت زوائد لحمية تشبه الإبرة الصغيرة، لونها لون المهبل، وقد بحثت في النت فوجدت أنها تشبه هذا المصطلح: (vestibular papillomatosis، حاولت البحث جاهدة عن معلومات، ولكن لا أعرف سوى أنها تشبه التي لدي، فهل هي ثآليل أو سرطان؟ وما سببها؟ وهل يمكن أن أعيش دون إزالتها؟ لأنها تسبب لي الرعب.

كما أنه كان ينزل مني إفراز أخضر سائل وليس لزجا، كثيف جدا مثل الدورة الشهرية، ولا يتوقف أبدا، استمر لمدة أسبوعين مثل النزيف، وبعدها نزلت الدورة، واستمر السائل الأخضر يومين أثناء الدورة ثم توقف? ‎

كما أعاني من حبوب الزكام التي تدعى الهربس البسيط؟ ألمسها كثيرا، وبدون وعي أحك المنطقة التناسلية بسبب الالتهاب؟ فهل تنتقل بهذه الطريقة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ lmmiaa حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

اطمئني يا ابنتي-، فالحالة التي ذكرتها, هي حالة سليمة تماما, وهي عبارة عن زوائد أو أورام حليمية صغيرة, تظهر على حساب الغشاء المخاطي أو الجلد المبطن لداخل الأشفار الصغيرة والمنطقة حول فتحة المهبل, ولا تتحول إلى سرطان, وهي ليست ناتجة عن عدوى, وتختلف عن الثآليل التناسلية.

هذه الحليمات غالبا ما تكون غير عرضية, أي يمكن أن تبقى من دون أن تسبب أي مشكلة, لكن في بعض الأحيان قد تسبب الشعور بالوخز أو الحرقة أو زيادة الإفرازات المهبلية, وقد يحدث فيها التهاب فيتغير لون الإفرازات وتصبح ذات رائحة، أو تسبب الحكة والألم، لذلك قد يكون ما تعانين منه من إفرازات هو بسبب حدوث الالتهاب, ويجب أخذ عينة من هذه الإفرازات من أجل معرفة العامل المسبب, وعلاج الحالة بالمضاد الحيوي المناسب.

بعد شفاء الالتهاب واختفاء الأعراض, إذا لم يكن لديك شكوى, فيمكنك ترك هذه الزوائد ولا ضرر من وجودها, لكن إذا كان الالتهاب يتكرر، أو إذا كانت تسبب شعورا مزعجا, فالعلاج للحالة هو عبارة عن علاج جراحي باستئصال هذه الحليمات كاملة, والعملية بسيطة جدا, وستكون شافية بإذن الله تعالى.

إن سبب هذه الزوائد غير معروف, لكن يعتقد بأن هنالك استعدادا وراثيا في الجسم لتشكيل مثل هذه الزوائد, وأكرر لك بأنها حالة سليمة تماما لا تتحول إلى سرطان.

أما بالنسبة لسؤالك عن الهيربس البسيط: فإن النوع الذي يصيب منطقة الفم يختلف عن الذي يصيب المنطقة التناسلية, لذلك اطمئني أيضا فلن تنتقل العدوى بهذا الفيروس من الفم إلى المنطقة التناسلية, ومع ذلك أنصحك بتوخي الحذر دوما عندما يكون الهيربس الفموي نشيط عندك, والأفضل غسل اليدين باستمرار، وتفادي تقبيل الآخرين خلال هذه الفترة, لتقليل انتشار العدوى.

نسأل الله عز وجل أن يمتعك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً