الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل التورم الذي أجده هو تضخم في غدة بارتلون؟
رقم الإستشارة: 2320470

2763 0 187

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة غير متزوجة، عمري 28 سنة، لاحظت قبل شهر وجود انتفاخ في منتصف المهبل بحجم بذرة الليمون، استخدمت له كمادة دافئة، وملح خشن، وماء دافئ، فقل حجمه ولكنه لم يزل، وفي بعض الأوقات يكون صلبا لا يؤلمني، ولكن أخشى من أن يكبر، وأشك بأنها غدة بارلثون، وأريد علاجا يزيله قبل أن يكبر أو يلتهب.

أنا لا أستطيع الذهاب إلى الطبيبة، فأرجو أن تصفوا لي مضاد حيويا حتى أقضي عليه، وهل سيعود أم لا؟

أنا أستخدم منذ سنة علاجا لخمول الغدة 125، وعلاجا للروماتزم بلاكينيل حبة وكورتزون 5مل، وقد مضى علي سنة وأنا أستعمل القسط الهندي، فهل هو سبب ظهورها؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ iam 2008 200 حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا نستطيع أن نحدد نوع الكتلة بمنطقة الفرج من دون الفحص الطبي، لذلك عليك مراجعة طبيبة نسائية، وسوف يكون الفحص خارجيا فلا تقلقي، والطبيبة ستراعي كونك غير متزوجة.

وهذه الكتلة بمنطقة الفرج غالبا هي على شكل كيسة، ولها أسباب متعددة، أهمها: أن تكون نتجت عن انسداد الغدد الدهنية في الجلد، أو انسداد في غدد جذر الشعرة في المكان، وهذه الكيسة عادة غير مؤلمة وصغيرة إلا عند إصابتها بالتهاب، ويمكن أن تتشكل كتلة أو كيسة في منطقة الفرج في المنطقة نفسها، وتأخذ نفس الشكل.

وهذه الاحتمالات واردة، فهذه الكتلة التي تشكين منها قد تكون كتلة دهنية أو مخاطية أو مختلطة تحوي الدهن والمخاط والخلايا الجلدية الأدمية، وهذه الكيسات أو الكتل غير مؤلمة وغير عرضية إلا إذا تم الضغط عليها، أو قد يحدث فيها التهاب، وحينها تصبح مؤلمة وكبيرة.

هناك أيضا في منطقة الفرج غدد أخرى مثل: غدة بارتوﻻن، وغدة سكين، وظيفتها ترطيب فتحة المهبل، وفوهات هذه الغدد تنفتح قرب فتحة الفرج، وإذا حدث التهاب أو انسداد فهو مؤلم جدا، وعلى جانبي فتحة المهبل، وقد تصل إلى حجم كبير.

بشكل عام هذه الكيسات علاجها جراحي، ولا توجد أدوية مضمونة لإزالتها، لذلك لا بد من الفحص عند الطبيبة الأخصائية؛ لتحديد نوع الكيسة، وبعدها يكون العلاج بإفراغ الكيسة -أي فتحها وتنظيفها-، وفحص محتوياتها مخبريا لمعرفة نوعها.

كذلك يمكنك استعمال مغاطس الماء والملح لمنطقة الفرج، خاصة وأن الكتلة غير مؤلمة فقد تستفيدين على المغاطس.

شفاك الله وعافاك وبارك بك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً