الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهاب في المجاري البولية، كيف يمكنني التخلص منه تماما؟
رقم الإستشارة: 2322252

3464 0 160

السؤال

السلام عليكم

أعيش في السويد، وقد عانيت قبل شهر من التهاب المجاري البولية، حيث كنت أشعر بحرقة عند التبول، ورائحة البول كريهة، والتبول المتكرر، والبول العكر، وحمى، ورجفان وقيء.

راجعت المشفى، وبعد عمل فحوصات الدم والبول، تبين أني أعاني من التهاب حاد في المجاري البولية، استوجب بقائي في المشفى، والعلاج عن طريق المضادات الحيوية في الوريد، طبعا مع التحاليل اليومية للدم والبول، وبعد يوم من العلاج تقريبا اختفت الأعراض، فخرجت من المشفى، وأكملت العلاج عن طريق حبوب المضادات الحيوية.

السؤال: أحيانا أعاني من ألم خفيف في الطرف الأيمن، خاصة عند التعرض للبرد، علما أنه لا وجود للأعراض السابقة، لكنني أعاني من رهاب المرض، مما يسبب لي الأرق والتفكير الدائمين، فهل هذا الشيء طبيعي؟

شكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ رودين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما دام تحليل البول طبيعيا، ولا توجد أعراض، فلا يوجد التهاب، أما الألم المذكور فقد يكون بسبب احتقان الحوض، الناتج عن التعرض للبرد، وعادة يزول الألم عند تدفئة الجسم، فلا داع للقلق.

إن احتقان البروستاتا والحوض قد ينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد، حيث إن احتقان البروستاتا يؤدي إلى حجز قطرات من البول في عنق المثانة، وبالتالي يكون هناك شعور بعدم الإفراغ الكامل، ويمكن أن تنزل هذه القطرات في أوقات غير مناسبة.

كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى زيادة إفراز المذي والودي، مما يؤدي إلى نزولهما في أي وقت، كذلك يزيد الاحتقان من سرعة القذف، فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد، وعلاج صعوبة التبرز.

ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا، مثل: Peppon Capsule كبسولة كل 8 ساعات, أو البورستانورم، أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا، مثل: Saw Palmetto، وـPygeum Africanum، و Pumpkin Seed، فإن هذه المواد طبيعية، وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة -أي عدة أشهر-، حتى يزول الاحتقان تماما.

وفقك الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً