الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اضطراب النوم يفقدني التركيز والسعادة، فما أفضل علاج؟
رقم الإستشارة: 2322948

2956 0 178

السؤال

السلام عليكم ورحمة لله وبركاته.

الدكتور محمد عبدالعليم: أرجو التكرم بالإجابة على استشارتي باستفاضة قدر الإمكان.

عمري 25 سنة، سأتخرج من برنامج الماجستير قريبا، وزواجي بعد التخرج -إن شاء الله-, مشكلتي بدأت قبل عامين ونصف، بعد تخرجي من برنامج البكالوريوس، عانيت من اضطراب النوم بشكل حاد ومفاجئ، استمر ذلك لمدة أسبوع، تعايشت مع الوضع الجديد، كانت أياماً صعبة، لكنها مرت، أكملت حياتي ولم أتأثر قط، التحقت ببرنامج الماجستير، لكن معاناتي الداخلية ظلت موجودة ولم تزل، صارت مشكلة النوم مستمرة، كأنها مرض مزمن، ولأني تعودت السهر قاومتها وتحملت، كنت أذهب إلى الجامعة في الصباح وأنا متعب، وأشعر بالإرهاق، ورغم ذلك كله حققت المرتبة الأولى على الدفعة.

أعيش الآن مرحلة مفصلية وهامة في حياتي، فأنا أرغب بالزواج، ولدي عمل، ومناقشة لرسالة الماجستير، وأتمنى منكم الدعاء لي، مشكلتي الحالية هي أن نومي سييء جداً، أسهر حتى 3 أو 4 فجراً، وأنام بعدها وأستيقظ عند الساعة 9 صباحا، وأحياناً أنام إلى الساعة 12 ظهراً، نومي غير مريح، ولا يجدد الطاقة، تطورت الأعراض منذ فترة، وأصبحت أعاني من التعب والإرهاق رغم تحملي، أشعر كأنني محرك يعمل بكفاءة 40% أو أقل، أعاني من قلة التركيز، ضعف الثقة بالنفس رغم قدراتي التي أملكها، لدي ضيق داخلي دون سبب واضح، نقص وزني 3 كيلوجرام، وأحيانا أعاني من القلق في الأداء حين يكون لدي شيء معين كالمحاضرة أو المناقشة, أشعر بأن عقلي مزدحم دائما، وفي كل الأوقات.

بحثت حول هذا الموضوع، ووجدت بأن أقرب تشخيص لحالتي هو Dysthemia، أقرب منه Depression، فحالتي مطابقة له في الدليل DSM4، ولدي بعض القلق، تناولت السيبرالكس، لمدة 40 يوما، لم أستفد منه فتوقفت عن تناوله، تناولت دوجماتيل لعدة أشهر لم أستفد كثيراً، على الصعيد الشخصي أقاوم لكن إلى متى؟ أمارس الرياضة، أتابع المباريات بشغف، أتابع الأفلام وغيرها، حياتي تسير بشكل طبيعي، لا أحد لاحظ شيئا، يظن الناس بأنني أملك الدنيا، لكنني داخلياً أعاني معاناة شديدة، فلهم الظاهر، وأنا شخصية كتومة جدا ولا أشتكي.

أرغب في تناول العلاج لمدة معينة, وأحتاج إلى نصيحتك للعلاج، الأمور المالية ليست جيدة كثيراً لكن يمكنني تدبيرها، أرغب في أخذ elatrol، في البداية، أو أي شيء قريب منه، هل هذا العلاج جيد أم لا؟ وان لم يكن أريد كل البدائل المطروحة كلها الرخيص منها والثمين، أريد كل الخيارات العلاجية وأفضلها، وأريد معرفة Prognosis، لذلك الاضطراب طبعاً، أنا أستخدم الوسائل الأخرى إضافة لما أنا أتبعه للخروج من الأزمة، مثل CBT، ذاتي وغيره، أرجو منك الاستفاضة في الإجابة فضلاً لا أمراً، أريد الخروج من الأزمة وأعيش الحياة التي أحلم بها.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا تنزعج لموضوع الاستفاضة، ولا تشغل نفسك بالتفاصيل، رسالتك واضحة جدًّا، أنت إنسان -بفضل الله تعالى- مُنجز، وطاقاتك النفسية كانت تسير في الاتجاه الصحيح، بعد التخرُّج يظهر أن هذه الطاقات النفسية بدأت في التراكم السلبي، ممَّا أدى لاضطراب النوم، ومن ثمَّ ما تبعه من أعراض.

كما ذكرتَ وتفضلت لا أعتقد أن هناك اكتئاب نفسي حقيقي، ربما شيء من عُسْر المزاج.

الشروط التشخيصية للـ (Dysthemia)، كما تعرف هي حالة من الاكتئاب النفسي البسيط المستمر لمدة لا تقل عن عامين، لا يحسّ فيه الإنسان بالارتياح، وقد يكون هنالك شيء من السلبية والشعور بالإنهاك النفسي والجسدي، أنا أميل كثيرًا أن هذا نوع من عُسر المزاج، ولكن نسبةً لانشغالك به وما تابعه من قلق وربما توجُّهٍ وسواسي في التفكير، حيث إنك –ما شاء الله– مُتدقق، هذا قد يكون أعطاك هذه الصورة الإكلينيكية، وتداخل الأفكار وتشويشها وضعف التركيز: هذا نُشاهده كثيرًا في حالات عُسْر المزاج.

أيها الفاضل الكريم: المهم في الأمر هو أن تكون إيجابيًا، دائمًا الإيجابية اجعلها مبدأ في حياتك، ولا تحكم على نفسك بمشاعرك دائمًا، أو تحكم عليها بفكر سلبي، احكم على نفسك بأفعالك الإيجابية، ويجب أن تُصِرُّ على الإنجاز، هذا أمرٌ أراه مهمًّا.

الأمر الثاني: طوّر صحتك النومية، وأنت على إدراك بذلك، الصحة النومية تُطور من خلال: أن تُزيل بقدر المستطاع ما يُسبب اضطراب النوم، فبعض الناس حتى إن غيَّروا مكان فراشهم قد يضطرب نومهم، وبعضهم إذا شرب كوب من الشاي حتى ولو في فترة الظهر قد لا يستطيع أن ينام ليلا وهكذا، فأنت ابحث عن أيِّ مُسببات حتى وإن كانت صغيرة وحاول أن تُبدِّلها وتُعالجها.

بصفة عامة: تجنب النوم النهاري، ثبِّت وقت النوم الليلي، اجعل النوم يبحث عنك ولا تبحث عنه، تجنب تمامًا المثيرات من المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة وخلافه، وذلك بعد الساعة الخامسة والسادسة مساءً، وطبق تمارين الاسترخاء، وكن حريصًا على ممارسة الرياضة، هذا مهم جدًّا -أخي الكريم- وعليك بالدعاء، الدعاء بكليِّاته يُفيد الإنسان في تحسين النوم وإراحة النفس.

بالنسبة للعلاجات الدوائية: حقيقة عقار (elatrol)، غير معروف بالنسبة لي، لكن الدواء الذي أراه مفيدًا لك هو العقار الذي يعرف باسم (ترازدون)، إذا تناولته بجرعة خمسين مليجرامًا ليلاً، يُضاف إليه ربع مليجرام من العقار الذي يعرف باسم (ألبرازولام)، ويُسمى تجاريًا (زاناكس)، تستمر على الألبرازولام لمدة أسبوعين فقط ثم تتوقف عنه، دواء جيد، يُلطف النوم، يزيل القلق، لكن الاستمرار عليه لفترات طويلة لا ننصح به، حيث إنه قد يؤدي إلى التعود، أما الـ (ترازدون)، فيمكنك أن تستمر عليه لمدة ستة أشهر على الأقل، بعد ذلك يمكن أن تجعل الجرعة كبسولة يومًا بعد يومٍ لمدة شهرين، ثم تتوقف عن تناوله.

والخيار الآخر هو العقار الذي يُعرف باسم (ميرتازبين)، والجرعة هي نصف حبة 15 مليجرام ليلاً لمدة ستة أشهر أيضًا، ثم سبعة ونصف مليجرام ليلاً لمدة شهرٍ أو شهرين، ثم تتوقف عن تناوله، ويمكنك أيضًا أن تتناول معه الألبرازولام بنفس الجرعة، وهي ربع مليجرام ليلاً لمدة أسبوعين، ثم تتوقف عن تناوله، وأرى أن الـ (Prognosis)، جيد -بإذن الله تعالى-، وأنت لديك مقدرات ومهارات وتوجهات إيجابية يجب أن تعتمد عليها بعد الاعتماد على الله تعالى وقبل كل شيء.

أسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً