الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فوائد رياضة المشي والجري وأسس وضوابط للاستفادة منها/ كيفية أداء تمارين الاسترخاء والتنفس
رقم الإستشارة: 232396

8359 0 386

السؤال

بدايةً نشكركم على هذه الخدمة التي تقدمونها لنا، فجزاكم الله خيراً.

أريد أن أستفسر عن معلومات تفيدني في رياضة الركض من جميع جوانبها، علماً بأنني بدأت أمارسها منذ مدة مع مجموعة من الأصدقاء، وارتحت لها كثيراً، ولاحظت انقطاع بعضهم عن التدخين، وعن كل السلبيات، وطرأ علينا وعليهم والحمد لله تغيير في التفكير وفي السلوك العام.

فما هي ضوابط هذه الرياضة من الناحية: الغذائية، والوقتية، والمكانية؟

وما هو تمرين الاسترخاء والتنفس المزيل للقلق؟ وكيف يتم؟

أرجوكم أجيبوني بتفصيل ممل.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نجيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لرياضة المشي والجري فوائد كثيرة للجسم، منها: إمكانية تخفيض الوزن، وتخفيض نسبة الكوليسترول في الجسم، كما يمكن أن تساعد في المحافظة على الوزن المثالي للجسم، وكذلك للأشخاص الذين يعانون من النحافة يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين الوزن، وأيضاً لها فائدة في تنظيم النوم، وتخفيف التوتر والقلق، والتخلص من الروتين والاكتئاب، وتحسن المزاج، وأيضاً تحسن قدرة الجسم على مقاومة الأمراض والالتهابات، وتحسن عمل المخ والتركيز، وتحسن الذكاء، وتساعد على التخلص من العادات الضارة اليومية، وتُفيد المرضى الذين يعانون من أمراضٍ مزمنة.

أما نظامها، فيجب البدء أولاً بالمشي، ثم المشي السريع، ثم الجري، ويجب أن يكون التسارع والمسافة المقطوعة تدريجياً مع الأيام.

ومن العوامل المهمة التغذية السليمة، ويجب استشارة المختصين في هذا المجال، كما أن الاستمرارية عاملٌ مهم، مع وجود الهمة المستمرة، ومعرفة حاجة الجسم.

بالنسبة لتدريبات الاسترخاء والتنفس فهي كثيرة، لكن أبسطها وأكثرها فعالية هو اختيار مكان مناسب وهادئ ومظلم بعض الشيء، وتستلقي على الأرض باسترخاء، وتفصل الأرجل عن بعضها، وتمد الأيدي بصورةٍ مسترخية، وتغلق عينيك ببطء، وتتنفس تنفساً عميقاً، وتمسك النفس لمدة ثانية، ثم تطلقه بمعدل 16 إلى 20 مرة في الدقيقة، والتخلص من كل فكر متوتر أو أي أمرٍ يشغلك، ثم بعد ذلك تشد من انقباض العضلات واسترخائها في الجسم كله أولاً، ثم تبدأ بالأصابع والقدم، ثم الرجل، ثم البطن والصدر، مع استمرار التنفس بعمق وببطء، وإغلاق العينين، ولابد من الإحساس بالراحة والاستمتاع، وإلا فلا فائدة من هذه التمارين، ومع الوقت سوف تكتسب الخبرة المناسبة للاسترخاء بعون الله.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا 77777مومو

    شوووووووووكراااا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً