الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تشتت الأفكار وكثرة النسيان وقلة الثقة بنفسي
رقم الإستشارة: 2326181

8842 0 128

السؤال

السلام عليكم

أنا طالب بكلية الطب، كنت متفوقاً جداً، وكنت أحفظ بسرعة، وكنت أثق بنفسي، ثم أصبحت أحس ببلادة في الفهم والحفظ، أحياناً أفهم وأحياناً لا.

أصبحت مشتت الفكر والتركيز، وأصبحت لا أثق بنفسي، أصبح نومي كثيراً، وأسرتي لاحظت ذلك، وكلموني مرات، وكان الرد بأني لا أعلم، ولم أصارح أحداً بما أشعر به.

كنت اجتماعياً، ولكني صرت أحب الوحدة والعزلة، لا أجد طعماً للحياة، عندي دافع للمذاكرة كبير، ولكن عند ما آتي لأذاكر يضيق صدري وأقوم ولا أذاكر، ولو جلست على الكتاب كثيراً لا أجد إلا تحصيلاً لا يتعدى 10%!.

تتكرر معي مواقف سيئة، فأصبحت أبتعد فأصبحت أحب الوحدة، أعاني من تلعثم أثناء كلامي، فأريد مثلاً أن أنطق بكلمتين، فآتي بحروف من الكلمة الأولى للثانية والعكس، كلما تقربت من شخص أشعر بأني سأفشل في التعامل معه، وأشعر بأن علاقة زواجي في المستقبل لن تكتمل.

عملت فحصاً للغدة الدرقية والدم، وكانت النتائج سليمة، وأحس بألم خلف منطقة العانة، وعندما أتبرز يخرج سائل لزج من مجرى البول، لإطالتي عليكم.

أرجو أن تريحوني فلقد أصبحت قلقاً جداً، وأعاني من عدم تفوق في مذاكرتي، وما هو الدواء المناسب في مصر الذي يمكن أن أعالج به في حالتي؟

جزاكم الله خيراً ونفع الله بكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mosab حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً لك على الكتابة إلينا، ومعذرة على التأخر بسبب السفر وبعض الأمور الأخرى.

لا شك أن ما وصفت في رسالتك لأمر صعب، وخاصة أنك الطالب المتفوق والطموح كما يبدو، أعانك الله وخفف عنك.

مما لا شك فيه أن هناك أمرا ما غير من طبيعتك، وجعلك تعيش بغير الطريقة التي كنت عليها، وربما هناك ثلاثة احتمالات:

الأول، أنك ربما تعاني من الاكتئاب النفسي، وخاصة إذا تذكرنا الأعراض المتعددة التي وردت في رسالتك، ومنها فقدان المتعة بالحياة، والنظرة السلبية من نفسك ومن المستقبل، وضعف القدرة على إنجاز ما تريد إنجازه، والرغبة في العزلة عن الآخرين... فكل هذه قد تكوت أعراضا للاكتئاب النفسي، والذي لابد من علاجه، ولكن أنصحك، وكما أفعل عادة بزيارة طبيب نفسي للتأكد من التشخيص، ولبدء العلاج الدوائي أو النفسي أو كليهما معا. وطالما أنك طالب طب فيفيد أن أذكر لك أن الكثير من أدوية الاكتئاب إنما هي من فصيلة ما نسميه (SSRI) إلا أننا عادة ننصح أن يتابع العلاج الطبيب النفسي.

ثانياً، أنك تعاني من حالة ردّ فعل تجاه بعض الأحداث الحياتية التي تجري من حولك، والتي تجد صعوبة في تقبلها أو التكيف معها، وإن كان سؤالك لم يشر لشيء من هذا.

ثالثاً، أنك تعاني من أمر عضوي بدني، وكنت سأطلب منك القيام بفحص وظائف الغدة الدرقية (TFT) ولكنك فعلت هذا وكانت النتيجة طبيعية، ومع ذلك فأنصحك بزيارة طبيب عام ليقوم ببعض الاختبارات الدموية العادية كوظائف الكبد (LFT) والشوارد (U&E) والدم (FBP)، وكل هذا من باب الاطمئنان بأننا تحرينا على الأمور الأساسية.

وأدعوه تعالى لك بالشفاء والتوفيق والنجاح، لتكون طبيبا ممارسا بيننا، خلال بضع السنوات.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً