الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من نغزات في الصدر وتسارع نبضات القلب، وفحوصاتي سليمة
رقم الإستشارة: 2326203

5266 0 195

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم على هذا الموقع الرائع، ونفع بكم العباد، وجعله في ميزان أعمالكم يارب.

أنا شاب، منذ أسبوع تعبت من ألم في صدري عند الثدي الأيسر، وذهبت إلى المستشفى، وطبيب الطوارئ قال لي: إنها عبارة عن تقلصات عضلية في الصدر بسبب البرد، طلبت منه عمل تخطيط للقلب، وأنا خائف جدا من أمراض القلب، أظهرت النتائج وجود تضخم بسيط في البطين الأيسر، لا يسبب أي خطورة، فانتابني القلق والخوف والوساوس بشكل كبير.

في اليوم التالي ذهبت إلى مشفى آخر، أجريت الفحوصات، وعملت تخطيطا للقلب، ومن شدة الخوف نبضات قلبي وصلت إلى 150، وجاءني الطبيب قال لي: قلبك سليم، لكن التسارع في النبضات من الخوف والتوتر، وقام بتحليل الدم، وكل النتائج كانت سليمة، وحولني على استشاري أمراض قلبية، وتم عمل فحص إيكو كامل للقلب، وقال لي الاستشاري: إن قلبي ممتاز، ولا يوجد به أي علة.

ذكرت للطبيب عن مشكلة التضخم، فقال: لا يوجد أي شيء، على العكس تماما قلبك ممتاز، عندها ارتحت قليلا، ولكن في منتصف الليل شعرت بتنميل في أطرافي، وتعرق، ودوار بسيط، فخفت أن تكون أعراض السكتة القلبية أو الجلطة، وسوف أموت، فذهبت بالإسعاف للمستشفى، وبعد الفحص تبين سلامة القلب والنبض والضغط، وقال لي الطبيب: لا يوجد أي علة عضوية، ومشكلتك نفسية، وأعطاني حقنتين، فذهبت للبيت، ونمت لليوم الثاني إلى العصر، وكنت بحال جيد، لكن الآن أعاني من نغزات في صدري من الجهة اليسرى، وتسارع نبضات القلب تصل إلى 110.

أنا جدا خائف وقلق من أمراض القلب، والأمراض الخطيرة، فما هي علتي؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Kotaibaحفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

التقلصات العضلاية في منطقة الصدر يمكن أن تكون فعلاً بسبب البرد، ويمكن أن تكون بسبب التوتر والقلق النفسي، وقد ذهبت إلى أكثر من طبيب قلب، وكلهم اتفقوا أنه لا مشكلة في قلبك، والطبيب الذي ذكر في البداية أن هناك تضخم في البطين الأيسر بعد أن أجرى لك رسم قلب، طبعاً التضخم يظهر الآن بواسطة الإيكو، الإيكو هو الأكثر دقة في تشخيص مشاكل البطين الأيمن والأيسر والتضخم، -والحمد لله- الإيكو كان سليماً.

إذاً من ناحية عضوية محضة ليس هناك مشكلة في قلبك، وقد اتضح هذا تقريباً عند كل الأطباء الذين زرتهم، حتى الذي قال أن هناك تضخم بسيط، لم يقل أنك تعاني من مشكلة قلبية خطيرة، إذاً يا -أخي الكريم- المشكلة وضحت هي مشكلة نفسية محضة، الآن الخوف أو الرهاب من أن بك مرض قلبي، أو مرض خطير، هذا عرض من أعراض القلق والرهاب المرضي، أو الخوف من المرض، وعلاجه يتم نفسياً بالآتي:

أولاً: يجب عليك التوقف عن زيارة الأطباء، لأن هذا يدعم الخوف والرهاب، ولا يؤدي إلى اختفائه، فعليك بالتوقف عن الذهاب إلى أطباء القلب؛ لأنه الآن وضح بما لا يدع مجال للشك أن قلبك سليم، الذهاب إليهم يدعم هذه الفكرة، أول شيء التوقف.

ثانياً: عليك بالعلاج النفسي، وأهم شيء هو علاج الاسترخاء، الاسترخاء لإزالة القلق الذي تشعر به، لأن الاسترخاء والقلق لا يجتمعان، والاسترخاء إما أن يتم عن طريق الاسترخاء العضلي، أو الاسترخاء عن طريق التنفس العميق، ويستحسن في حالتك أن تستعين بمعالج نفسي لتعليمك كيفية الاسترخاء، والتغلب على القلق والخوف، وبالذات الخوف من الأمراض، والخوف من أمراض القلب، وإذا لم تستجب للاسترخاء والعلاج النفسي، فعليك بزيارة طبيب نفسي، والذي قد يقوم بإعطائك بعض العلاجات المضادة للقلق والتوتر، حتى تذهب هذه الأعراض نهائياً.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المملكة المتحدة Koraiba

    جزاك الله الف خير يادكتور وجعل هذه الاعمال في ميزان حسانتك يارب شكرا جزيلا لك ولجميع القائمين على هذا الموقع الاكثر من رائع

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً