الضيق من زوج مصاب بالهلاوس والهوس الدوري..نظرة طبية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الضيق من زوج مصاب بالهلاوس والهوس الدوري..نظرة طبية
رقم الإستشارة: 232896

3706 0 348

السؤال

زوجي جاءته نوبة من الهلاوس والشعور بأنه المهدي، ونوِم في المستشفى، والآن مستقرة حالته.

سؤالي هو: أنه يتناول الإسبريدال منذ 5 أشهر، ولكنه بطيئ الحركة والاستيعاب، وقليل الكلام بشكل ملفت، وذهب إلى طبيب آخر، ووصف له زبركسا، فهل هو أفضل من الإسبريدال؟

أرجو إفادتي في حالتي أنا: فأنا أعاني من ضيق منه شديد! وكثيراً ما أفكر بالطلاق، وأشعر أنه غير قادر على تحمل المسئولية، وأخاف أن ترجع له النوبة!

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نوره حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

ربما يكون زوجك يُعاني من نوعٍ من مرض الفصام، أو ما يعرف بالهوس الدوري، فيجب أن تتأكدي أولاً من التشخيص مع الطبيب، فإذا كان يُعاني من مرض الفصام، فيعتبر الزبركسا من أفضل وأنجع العلاجات، حيث إنه قليل الآثار الجانبية، وذو فعاليةٍ عالية.

أما الرزبريدال، فهو أيضاً علاجٌ ممتازٌ وفعال، ولكنه ربما يؤدي إلى نوعٍ من بطء الحركة والشعور بالتخشب، خاصةً إذا كانت الجرعة اليومية أكثر من أربعة مليجرام في اليوم.

أما إذا كان زوجك يُعاني من الهوس، فلابد أن يُضاف له علاج آخر، يعرف باسم Depakine chrono 500 مليجرام صباحاً ومساء، فهذا الدواء بالرغم من أنه يستعمل لعلاج الصرع، إلا أنه قد وُجد أنه من أفضل الأدوية المضادة للهوس، والمثبتة للمزاج.

أما فيما ينتابك من ضيق، فهذا قد يكون أمراً طبيعياً؛ لأن العيش مع المريض العقلي في بعض الأحيان قد يكون فيه صعوبة، لكن أيتها الأخت المباركة لا تنسي أن هذا هو زوجك، وأنت مكلفة بالصبر على هذا الابتلاء البسيط إن شاء الله، وأنا متأكد أن مساندتك ودعمك له سيعود بفائدة كبيرة عليه وعلى الأسرة، وسوف تؤجرين على ذلك إن شاء الله، كما أن استمراره في العلاج سوف يحسّن كثيراً من حالته.

ليس هنالك مانع أن تستعيني بأفراد من الأسرة لمساعدتك في أمور البيت والحياة بصفة عامة، على أن تتخيري الشخص الذي تثقين فيه، أو تشعري أنه يمكن أن يقدم مساعدةً للأسرة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً