الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل من وسيلة للوصول للوزن المتناسق والمثالي رغم النحافة؟
رقم الإستشارة: 2330958

2715 0 132

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتُه
أما بعد ..

ما هي الطريقة المناسبة للحصول على وزنٍ متناسق مع الطول، علما أنني أعاني من القولون العصبي، وأعاني من النحافة في يدي وصدري، فما أفضل وسيلة برأيكم؟ وما هي نصيحتكم؟

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الشباب في الجامعة تخطى عمرهم ال 21 عاما، وفي ذلك العمر تتوقف مراكز التعظم في العظام الطويلة عن الاستطالة، وتتحول إلى عظام، وبالتالي تنعدم فرص زيادة الطول، ومن المعروف أن الطول صفة وراثية تنتقل من الآباء إلى الأبناء عن طريق الجينات الوراثية، وهناك معادلة يمكن من خلالها معرفة الطول المتوقع بعد عمر 21 عام، وهي جمع طول الأب وطول الأم وقسمة حاصل الجمع على 2، ثم إضافة رقم 13 على حاصل القسمة فيكون ذلك الرقم هو طولك المتوقع -إن شاء الله-.

وما يمكنك عمله هو ضبط الوزن، حيث إن الوزن القياسي بالنسبة لك هو ما زاد عن المائة من الطول، فلو افترضنا أن طولك 170 سم، فإن الوزن المناسب لك هم 70 كجم، ولو أن طولك 160 سم، فإن الوزن المناسب لك هو 60 كجم، وهكذا.

ومن الواضح أنك تعاني من بعض النحافة، ويحتاج ذلك إلى زيادة الكتلة العضلية عن طريق تناول المزيد من البروتين الحيواني والنباتي، وشرب الحليب، وتناول التمور والمعجنات أو الفطائر، والفواكه، وزيادة عدد الوجبات عن ثلاثة إذا كنت تعاني من فقدان الشهية، أو أنك معتاد على تناول الوجبات الخفيفة.

مع ضرورة متابعة ممارسة الرياضة، حيث إنها ضرورية لبناء جسم سليم، ولا مانع من فحص صورة الدم CBC، وفحص فيتامين (د)، وفيتامين (B12)، وتناول العلاج والمقويات حسب نتيجة التحليل، مع ضرورة تجنب التدخين، كذلك من المهم أخذ قسط كاف من النوم؛ لأن إفراز هرمون النمو والهرمونات المسكنة للألم يحدث ليلا أثناء فترات النوم العميق.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً