الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الشعر الزائد واضطراب الهرمونات، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2330978

10860 0 243

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أبلغ من العمر 23 سنة، أعاني من الشعرانية (المتوسطة) منذ البلوغ، ولا أعاني من أي مشاكل أخرى مثل زيادة الوزن، أو انقطاع الدورة الشهرية، فدورتي منتظمة بنسبة 90%، وتأتي كل 25 أو 26 يوم، لكنها كل 5-6 أشهر تقريبا تأتي قبل موعدها ب 5-7 أيام.

أجريت صورة تلفزيونية للتأكد من عدم وجود تكيس، -والحمد لله- كانت النتيجة تؤكد سلامة الرحم، والمبايض، كما أجريت فحوصات هرمونية لمعرفة سبب المشكلة، فظهر ارتفاع (بسيط نوعا ما) في هرموني fsh، وهرمون التستوستيرون، حيث كانت النتيجة 11.3mlU/ml و 62.9ng/dl على التوالي، أما هرمون الحليب، و LH و TSH كان معدلها طبيعياً -والحمد لله-.

بعد استشارة طبيب الغدد الصماء وصف لي نوعين من الأدوية هما: ديان 35 حبة يوميا، من ثالث يوم الدورة الشهرية لمدة 6 أشهر على الأقل، ودواء Diamet 500mg حبة واحدة يوميا مع الغداء، وقال: يمكنني البدء بتناوله من اليوم، ولكنه لم يوضح لي المدة التي يجب أن أستمر بتناولها.

ما أود معرفته من فضلكم هو: هل تناول حبوب ديان بهذه الطريقة يعتبر صحيحا، أم لا؟ لأنني استشرت طبيبة نسائية، وصفت لي الحبوب ذاتها، لكن من خامس يوم الدورة الشهرية، ولم تصف النوع الثاني من الحبوب، فهل يعني ذلك أنني سأتناول هذه الحبوب (ديان35) لمدة 28 يوم شهريا؟ لأنه حسب ما قرأت عنها، أنه يتم تناول 21 قرصاً في الشهر، وهل لها أعراض جانبية خطيرة أم أنها آمنة؟ لأنني بحثت عنها فعلمت أنه تم حظرها في بعض الدول، مما جعلني في حيرة من أمري.

وهل الدواء الثاني مرتبط بالأنسولين، وهل يستجيب له الجسم، وما السبب في وصفه لي، وهل يوجد تعارض بين هذه الأدوية وتناول البردقوش، أو الأعشاب التي تنظم الهرمونات كالنعناع، والعرقسوس؟ لأنني صراحة كنت سأكتفي بتناول الأعشاب لفترة من الزمن لرؤية تأثيرها، ثم اللجوء للعلاج الدوائي في حال عدم الجدوى من الأعشاب، كما أنني أعاني من قرحة بسيطة في المعدة، ولم أتمم علاجها بعد، مما يمنعني من تناول البردقوش، لأنه يزيد إفرازات الحمض في المعدة.

والسؤال الأخير هو: هل تنصحونني بالمتابعة بأخذ هذا الدواء بعد مرور 6 أشهر من العلاج، وإذا تحسنت حالتي هل أتوقف عنه، أم أن إيقافه سيؤدي لارتفاع الهرمونات مرة أخرى؟

جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ السائلة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالنسبة للتحاليل الهرمونية، فيجب دوما عملها في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة الشهرية, فهذا هو التوقيت الصحيح لعملها, وسأفترض بأنك قمت بعمل التحاليل في مثل هذا التوقيت الصحيح فأقول لك: إن النتائج طبيعية -والحمد لله-, وهرمون الذكورة ليس مرتفعا، بل هو في الحدود المقبولة, لكن هنالك تحاليل أخرى يجب عملها في حال الشعرانية وهي:

DHEA-17 HYDROXYPROGESTERON، وإذا تبين بأن هذه التحاليل طبيعية أيضا, فيمكن القول هنا بأن الشعرانية عندك سببها إما وراثي, أو وجود استجابة مضخمة على هرمون الذكورة, بمعنى أن أن أجربة الأشعار في جسمك تستجيب على هرمون الذكورة بشكل أكثر من الطبيعي.

وسأجيب على أسئلتك بالتسلسل، لعل في ذلك الفائدة -إن شاء الله تعالى-:

1- الطريقة الصحيحة لتناول حبوب (ديان 35) هي كما يلي: العلبة الأولى فقط هي التي يجب البدء بها في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة, لكن بعد ذلك يجب البدء بالعلب في اليوم الخامس من الدورة، وهي تعتبر حبوبا آمنة، إذا ما تم تناولها تحت إشراف طبي وبطريقة صحيحة, ولقد تم سحبها من امريكا فقط؛ بسبب شدة القوانين, أما في اوروبا والبلدان الأخرى، فما زالت تستخدم على نطاق واسع.

2- إن دواء diamet هو دواء يستخدم في مرضة السكري, لكن تبين بأنه يفيد أيضا في علاج تكيس المبيضين، وفي تنظيم عملهما, وهو لا يخفض سكر الدم إذا لم يكن فيه ارتفاع، ولا تعارض بين هذا الدواء وبين الأعشاب التي تتناوليها, لكن الاعتدال في تناول مثل هذه الأعشاب هو أمر ضروري, وننصح بعدم تناول أكثر من كوبين في اليوم من منقوع هذه الأعشاب.

3- نعم -يا ابنتي- يجب عليك المتابعة مع الطبيبة خلال وبعد الانتهاء من العلاج, والاستجابة على الدواء تختلف من حالة إلى حالة فبعض الحالات تستجيب بشكل جيد ولا تعاود ثانية بعد إيقاف العلاج, وبعضها الآخر قد تحتاج إلى تمديد العلاج وقد تعاود ثانية, ولا يمكن التنبؤ بالاستجابة إلا بعد التجربة، ومع المتابعة.

نسأل الله -عز وجل-, أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً