الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أستطيع التحدث أمام العائلة بسبب الرهاب.. ما علاجي المناسب؟
رقم الإستشارة: 2331815

5598 0 150

السؤال

أنا مصاب بالرهاب منذ عمر الـ 14، والآن عمري 22، وما زال الرهاب في مرحلة سيئة، فأنا لا أحضر إلى الجامعة، والمناسبات الاجتماعية، ولا أستطيع التحدث أمام العائلة، وأتحدث بثقة أمام أصدقائي المقربين فقط، والبالغ عددهم 4 أشخاص، أريد الوصفة لعلاج سيروكسات أو لوسترال أيهما أنسب لحالتي ومتوفر في مصر؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حامد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبدأ الرهاب الاجتماعي عندك منذ سن مبكرة، وما زلت تعاني منه في سن 22، وأثر على حياتك ودراستك؛ ولذلك في هذه الحالة يجب التدخل لعلاج هذا الرهاب الاجتماعي، والشيء المهم علاج الرهاب الاجتماعي، وإن كانت الأدوية تلعب دوراً رئيسياً ومحورياً، وبالذات مجموعة الأس أس أر أيز، ولكن لا بد من إضافة علاج نفسي أيضاً للرهاب الاجتماعي، وبالذات العلاج السلوكي المعرفي، وهو فعال جداً في علاج الرهاب الاجتماعي، بحيث يقوم المعالج النفسي بإعطائك جلسات محددة لتطبيقها بصورة متدرجة ومنضبطة، وتساعدك على مواجهة المواقف المختلفة حتى يزول القلق وتزول أعراض الرهاب الاجتماعي.

أما بخصوص الزيروكسات واللسترال أو الزوالفت فالاثنان موجودان في مصر، وأظن أن أسعارهما معقولة، وفعاليتهما واحدة تقريباً في علاج الرهاب الاجتماعي، الزيروكسات مشكلته الرئيسية أنه بعد التوقف عنه أو عند التوقف عنه يجب التوقف بتدريج، لأنه قد يسبب ما يسمى بالأعراض الانسحابية أو أعراض الانقطاع عند التوقف عنه فجأة، وأيضاً اللسترال يحتاج إلى التوقف عنه بالتدرج، ولكن أعراض الانقطاع عنه أقل من الزيروكسات، ولذلك بعض الناس يفضلون الآن استعمال السيرترالين لهذه المشكلة، وأيضاً الزيروكسات على ما أعتقد أنه يزيد الوزن بصورة أكبر من اللسترال؛ ولذلك أيضاً بعض الناس يفضلون السترال على الزيروكسات لهذه المشكلة بالذات.

وليست لي أنا مفاضلة ولكن أيهما تراه متوفرا في مصر وبسعر أقل، فيمكنك استعماله، وسأشرح لك طريقة استعمال الاثنين، الزيروكسات عادة يأتي في شكل حبوب 20 مليجراما، ابدأ بنصف حبة قبل النوم لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك حبة كاملة وعادة يبدأ التحسن وزوال الأعراض بعد 6 أسابيع أو شهرين، ويجب الاستمرار عليه لفترة لا تقل عن 6 أشهر حتى تزول كل هذه الأعراض، وبعدها يتم سحبه تدريجياً بخفض نصف حبة كل أسبوع، أما السترال أو السيرترالين فيأتي في شكل حبوب 50 مليجراما أيضاً ابدأ بنصف حبة ليلاً قبل النوم لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك حبة كامل،ة وتنطبق عليه نفس شروط الزيروكسات في أن الاستفادة سوف تتم بعد 6 أسابيع، وتستمر عليه لمدة 6 أشهر، وأيضاً يخفض بحذف ربع الجرعة كل أسبوع حتى يتم التوقف عنه نهائياً، وأكرر في الختام لا بد من إضافة مكون العلاج السلوكي المعرفي مع الأدوية، وهنا الفائدة تكون أعم وأشمل.

وفقكم الله وسدد خطاكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: