الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بإرهاق شديد في العين وأعاني من نقص فيتامين دال!
رقم الإستشارة: 2334488

10733 0 152

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا سيدة عمري 24 سنة، ولدي طفلة عمرها ٧ أشهر، ترضع رضاعة طبيعية، أعاني من نقص فيتامين د، وأتناول حبوب فيتامين د وكالسيوم، بدأت تظهر علي أعراض دوخة، وثقل شديد في الرأس، لدرجة أنني أكره أي شيء يتحرك بجانبي، فهو يزيد من إحساسي بعدم الثقة، وعدم الاتزان.

وددت لو جلست بمفردي في غرفة مظلمة في ذلك الوقت، وأعاني من بعد النظر، وأشعر أن الموضوع زاد هذه الأيام، كما أشعر بإرهاق شديد في العين، وضباب في الرؤيا، خصوصا لو كانت الإضاءه ضعيفة نوعا ما، علما بأنني أرى جيداً في المكان المضيء بالشمش، ولا أحتاج للنظارة، فما تشخيصكم لحالتي؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالطبع فإن النقص في فيتامين (د) يؤدي إلى آلام في المفاصل والعظام، وقد يصاحب النقص في ذلك الفيتامين فقر الدم، أو الأنيميا، والذي يصاحبه ثقل في الرأس، وكسل وخمول، وهذا أمر متوقع عند السيدات بسبب الدورة الشهرية والولادة، وبسبب سوء التغذية في بعض الأحيان.

ولذلك من المهم أخذ حقنة فيتامين د 600.000 وحدة دولية مرة واحدة، ثم تناول كبسولات فيتامين د اليومية جرعة 1000 وحدة دولية، أو الكبسولات الأسبوعية جرعة 50.000 وحدة دولية، مع تناول حبوب الكالسيوم، وشرب المزيد من الحليب، مع ضرورة فحص صورة الدم CBC، وأخذ فيتامين مقوي للدم عند الضرورة لذلك، مع تناول الغذاء الصحي والتعود على المشي، وسوف يمن الله عليك بالصحة والعافية.

وفقك الله لما فيه الخير.
ـــــــــــــــــ
انتهت إجابة الدكتور: عطية إبراهيم، استشاري الطب العام، وجراحة الأطفال.
وتليها إجابة الدكتور: شادي زهير طعمة، اخصائي أمراض العيون وجراحتها.
ــــــــــــــــ
مد البصر أو بعد النظر من أكثر العوامل المجهدة للعينين، والمسببة للصداع خصوصاً بعد الجهد البصري، والإرهاق العيني، والتركيز لفترات طويلة.

الإضاءة القوية تحسن الرؤية لدى مديدي البصر؛ بسبب انقباض الحدقة الذي يساهم بتركيز الضوء ضمن المحور البصري في منطقة أقرب لعدسة العين، ويزيل الزوغانات البصرية مما يحسن مد البصر.

العلاج يكون بتصحيح البصر، ولبس النظارة المناسبة بشكل دائم تجنباً للتعب والإرهاق، وحتى يتصحح البصر بشكل جيد، ولا يتراجع النظر أكثر من ذلك.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً