الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعيش في دوامة الوهم والأفكار كلما أردت مراجعة دروسي!
رقم الإستشارة: 2334929

1977 0 102

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

أنا فتاة عمري 20 سنة، قبل التخرج من الثانوية أصبت بنفور مفاجئ من الدراسة، وعجزت عن القراءة لشعوري بضيق وصعوبة في التنفس، وقد كنت سابقا من المتفوقات، وبعد فترة زال هذا الشعور، لكنه أثر على نفسيتي، وبالتالي على دراستي الجامعية، فكلما هممت بالحفظ والمراجعة أتذكر ما حصل سابقا، فأشعر بضيق، وفي وقت المراجعة أعيش في دوامة الهواجس الكاذبة والواقعية في ذات الوقت؛ فتسود الحياة أمامي.

أنا الآن على وشك التخرج، وأعيش في دوامة الوهم كلما أردت مراجعة دروسي، وكل شيء تغير في حياتي، فقدت وزني، وفقدت روح المرح، وفقدت الاستقرار النفسي والسعادة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أسماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على الكتابة إلينا، ومعذرة على التأخر بسبب العديد من الأمور، ولعل حالك أفضل الآن.

من الصعب التأكد من حقيقة ما يجري معك، ولكن من الواضح أن شيئا ما قد حصل وغيّر من طبيعتك ومن قدرتك على المذاكرة والدراسة، وعلى ثقتك في نفسك، هل هو بعض الأفكار الوسواسية والتي تتخيلينها -كما يبدو من خلال بعض الكلمات التي وردت في سؤالك-؟ وهل هو شيء وصل لحد اضطراب الوسواس القهري، حيث تأتيك أفكار قهرية لا إرادية تفرض نفسها عليك، وتحاولين دفعها إلا أن تستمر في اقتحام ذهنك ومخيّلتك؟ أم هي حالة من الاكتئاب النفسي، حيث وردت بعض الأعراض في سؤالك والتي تشير وكأنها حالة من الاكتئاب النفسي، كفقدان روح المرح والدعابة، وربما ضعف التركيز والانتباه والحفظ؟ أم هي ببساطة حالة من ردة الفعل لبعض الصعوبات والمشكلات الحياتية، سواء الأسرية أو الاجتماعية، والتي لم تتحدثي لنا عنها بالتفصيل؟

المهم أن أمرا قد حصل، بحيث غيّر من طبيعتك، مما يستدعي مراجعة أحد للاستشارة، وكما يقال ما خاب من استشار.

وعندك عدة احتمالات، وربما أبسطها أن تراجعي الأخصائية النفسية التي عندكم في الجامعة، حيث في معظم الجامعات هناك عادة استشارية نفسية للطالبات، فيمكنك الذهاب إليها، وهي يمكن أن ترشدك للخطوة التالية.

والاحتمال الآخر، هو أخذ موعد من العيادة النفسية واستشارة الطبيب النفسي، ليقوم أولا بأخذ القصة والفحص النفسي والوصول للتشخيص الدقيق، ومن ثم بداية العلاج، سواء العلاج النفسي أو الدوائي أو الاثنين معا.

وفقك الله لكل خير، وأعانك على التخرج الذي تتطلعين إليه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً