الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أتناول علاج الباركوسات وكويتا لعلاج الاكتئاب ولكن الآثار الجانبية ترهقني
رقم الإستشارة: 2340062

11962 0 197

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إليكم تاريخي المرضي منذ عام 2005، بدأت معاناتي على هيئة رعب شديد، وخفقان بالقلب، واكتئاب، وشخص الأطباء حالتي بنوبات الهلع، وتناولت عدة أنواع من الأدوية خلال عدة أعوام، تحسنت الحالة قليلا، وبعد خمس سنوات راودتني حالة اكتئاب شديدة، وذلك حسب تشخيص الأطباء، وأخذت الجلسات الكهربائية عدد أربع جلسات، وتحسنت -الحمد لله-، ورجعت حياتي الطبيعية، وأكملت دراستي، وتوظفت بعدها.

بعد التحسن بقيت أتناول دواء باروكسات 20 ملجم، بواقع 20 إلى 30 ملجم في اليوم لمدة خمس سنوات، تناولتها خلال سنة ونصف، تغيرت حالتي النفسية، أصبحت عصبيا، وأغضب لأتفه الأسباب، أثر ذلك على عملي، وعلى حياتي الأسرية والاجتماعية، صرت أكره الحديث مع الناس، وأنفر من الزحام، أتضايق كثيرا وأغضب من كل شيء، وانعكس ذلك على صحتي، أشعر بضغط كبير في رأسي، وخفة بالرأس والصدر، هذه الأعراض تستمر لمدة نصف ساعة أو ساعة كاملة أحيانا، يرتفع الضغط لدي، ثم تتحسن الحالة.

رفعت جرعة الباروكسات إلى 40 ملجم، حسب توصية الطبيب، ولا جدوى من ذلك، فصرف دواء كويتا 25 ملجم، أتناوله عند اللزوم، نصف حبة، ولكنه يسبب لي الخدران والهبوط، وتزداد خفة الرأس مع الدواء، ولكنني أشعر بالراحة في نهاية اليوم، ما هو الحل؟ أريد أن أشعر بالهدوء وأترك العصبية، فما هو الدواء المناسب؟ أريد دواء له مفعول مثل الكويتا، ولكن دون أعراض جانبية.

استفساري لكم: ما هي أسباب ضغط الرأس وخفته؟ وما هو سبب التعب الذي أعانيه عند الزعل من أتفه الأسباب؟ فلو أجهدت نفسي في العمل والتفكير لمدة نصف ساعة أشعر بالتعب في جسمي، وهل الأعراض التي أعانيها بسبب تناول الباروكسات لفترة طويلة؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في الأول كانت نوبة هلع، وبعدها اكتئاب شديد، والآن أعراض قلق وتوتر، وقد يأتي الاكتئاب النفسي أحيانًا بأعراض قلق وتوتر، فإذًا تقييم الحالة الآن مطلوب، وهل هذه عودة للاكتئاب أم فقط توتر وقلق نفسي؟

فإذا كانت عودة للاكتئاب وتكرار نوبة الاكتئاب التي من أجلها أخذت الجلسة الكهربائية، فلا بد من العلاج بمضادات الاكتئاب، وإذا لم يتحسَّن الشخص على مضادٍ للاكتئاب، أو عادت نوبة الاكتئاب بالرغم من تناول مضاد للاكتئاب، فيجب تغيير الدواء إلى دواء اكتئاب آخر غير الباروكسات، ويستحسن أن يكون من فصيلة أخرى، مثل فصيلة مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، أو رُباعية الحلقات، لأن الزيروكسات من فصيلة الـ (SSRIS).

الكواتبين ليس مخدِّرًا، هو في الأصل مضاد للذهان، ولكنّه مُهدأ ومضاد للاكتئاب، وقد يُحدثُ نومًا، ولذلك أحيانًا يستعمل كعلاج للنوم، للذين لديهم أرق، ولكن بعض الناس يحدث لهم نومًا أطول من اللازم، خاصة في اليوم التالي، فهو ليس مخدِّرًا.

من المهدئات الخفيفة الآن الـ (ديناكسيت)، جرِّب الديناكسيت، حبة مرتين في اليوم، أو ثلاث مرات في اليوم، مع الزيروكسات، فإذا اختفت أعراض هذا الضغط فإذًا هذا قلق نفسي، وإلَّا فيجب عليك مقابلة الطبيب مرة أخرى لمراجعة العلاج من أوله، وقد يضطر إلى تغيير الزيروكسات إلى دواء آخر.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً