الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فقدان الشهية عند الأطفال مع نقص سريع في الوزن
رقم الإستشارة: 234146

14066 0 403

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

ابنتي بعمر 6 سنوات، وهي فاقدة للشهية تماماً، وليس لديها أي رغبة في الطعام، وقد عرضتها على طبيب فقال: ليس هناك سبب مرضي، ونصحني أن أتركها على حريتها على أساس أنها سوف تشعر بالجوع وتطلب الطعام من نفسها، كما أن نموها (بحسب كلام الطبيب) سيكون طبيعياً؛ لأن الطفل في هذه السن يأخذ نموه الطبيعي حتى لو تناول أي قدر من الطعام.

عندما نفذت نصيحة الطبيب وجدت أن ابنتي لا تتناول في اليوم الواحد إلا أقل من ربع وجبة! فهي تستيقظ صباحاً وترفض تناول أي فطور! وإذا عرضنا عليها طعاماً تصيبها حالة قيء لفترة طويلة، وعند الظهر تضطر للجلوس معنا على طعام الغداء؛ فتأخذ قدراً قليلاً جداً من الطعام (ملعقة واحدة من الأرز مع بعض الخضار، أو نصف ساندويتش صامولي)، وتبقى على هذه الوجبة باقي اليوم رافضة أي طعام! وإذا تناولت عشاءً فيكون أقل مما تناولته في الغداء!

الآن لونها أصبح شاحباً، ووزنها يتجه إلى النحافة الشديدة، فوزنها قبل سنة كان حوالي 25 كيلو، والآن أصبحت 20 كيلو فقط، وأصبحنا لا نستطيع أن نجبرها على الطعام، ونريد الآن أن نوقف تدهورها، والسؤال هو:

1- ما سبب هذه الحالة؟ وهل هناك علاج؟
2- كيف السبيل لإقناعها بتناول طعام مثل باقي البشر، حيث أننا جربنا أكثر من وسيلة ولم تفلح حتى الآن؟

3- على فرض أننا استطعنا إقناعها لتأكل، فهل يمكن أن تصف لي نظاماً غذائياً يناسب سنها، ويعالج التدهور الذي حدث لها؟

4- هل يمكن أن تصف لي نوعاً من الدواء كعلاج للضعف الشديد والشحوب الذي أصابها؟

أشكركم.
وأتمنى أن يصلني الرد سريعاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ العزيز/ أحمد حفظه الله!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في الكثير من الأحيان لا يعتبر فقدان الشهية عند الأطفال حالة مرضية؛ لأن فترات النمو عند الأطفال تختلف من عمر إلى آخر، إلا أن المقياس الأهم هو الوزن، فلابد للطبيب أن يتأكد من أن الطفل ينمو وأن هناك ازديادا في الوزن مع كل زيارة.

أما أن تفقد الطفلة 5 كيلوجرامات كاملة مع ظهور الشحوب والإعياء عليها فلابد من إجراء فحوصات طبية للتأكد من عدم وجود سبب عضوي لهذه الظاهرة خصوصاً مع ظاهرة الاستفراغ؛ لذا من الأفضل أولاً إجراء بعض الفحوصات الطبية للدم للتأكد من نسبة الهيموجلوبين، وكذلك بعض الفحوصات المخبرية الإضافية لمعرفة السبب، وإذا ما كانت تعاني من ألم في المعدة، فلابد من إجراء فحوصات إضافية لمعرفة السبب، وأحياناً تكمن المشكلة في وجود نقص في مادة الحديد والأنيميا.

يمكن لتناول الحديد والفيتامينات أن يفتح من شهية الطفلة، وستلاحظ الفرق بعد بدء العلاج، ولكن لابد أولاً من فحص الدم؛ لذا من الأفضل عرض الأمر على طبيب متخصص، وإجراء الفحوصات اللازمة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب حنان

    جزاكم الله خير جزاء

  • المغرب أم مريم

    فليحفظكم الله على هذه المعلومات وجزاكم الله خيرا .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: