الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من آلام أسفل الظهر والفخذ فما علاج حالتي؟
رقم الإستشارة: 2342417

4288 0 113

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 32 سنة، وأعانى من ألم شديد في أسفل الظهر عند آخر فقرتين، منذ أربعة شهور، ولم أعرض نفسي على أي طبيب، وأخيرا ظهر لدي ألم شديد بالفخذ الأيمن، وفقدت القدرة على رفع رجلي، والجلوس صعب جدا.

ما هي العقاقير والأدوية المناسبة لحالتي، وتكون بسعر مناسب ومتاحة داخل مصر؟

أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ على حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

آلام الظهر شائعة جدا، وأكثر أسباب آلام الظهر هو الشد العضلي، وعادة أول ما يظهر بشكل مفاجئ نتيجة رفع حمل، أو دفع شيء ثقيل، أو الالتفاف المفاجئ، وعادة ما تتحسن الآلام خلال أسبوعين في 90% من الحالات.

بعض حالات آلام الظهر الحادة تكون نتيجة انزلاق غضروفي، وقد يضغط على جذر العصب، وفي هذه الحالة تكون آلام الظهر مترافقة مع آلام تنزل وتنتشر إلى الطرف السفلي.

بالنسبة لك ذكرت أنك شعرت بالألم في الفخذ، مما جعلك غير قادر على رفع رجلك، وأصبح الجلوس صعب جدا، وهذا يثير القلق، لأن هذه الأعراض احتمال كبير أن تكون بسبب انزلاق غضروفي -ديسك-، يضغط على أحد جذور الأعصاب، وطبعا من الصعب التأكد من ذلك من التفاصيل القليلة التي وصفت فيها حالتك، وبدون فحص طبي، إلا أن أي ألم في الظهر تنتشر فيه الآلام إلى الطرف السفلي، أو يكون هناك ضعف في الطرف السفلي، أو تنميل، أو تخدير في الطرف السفلي، عادة ما يشير إلى إن هناك انضغاطا على أحد جذور الأعصاب في الظهر، وبالفحص الطبي يمكن للطبيب أن يتأكد من ذلك، بإجراء بعض الحركات على المريض.

ثم يجري الطبيب الرنين المغناطيسي، وهو يظهر أي مشكلة في الظهر وإن كانت بسيطة، أو انضغاط العصب، أو احتكاكا، أو انزياح فقرات يمكن أن يسبب هذه الأعراض.

على كل حال فإنه وإن كان هناك ديسك، فإنه يمكن -بإذن الله- أن تتحسن الأعراض خلال 6 - 8 أسابيع في 90% من الحالات، بالمسكنات ومرخيات العضلات، ولذا فإنه في مثل حالتك يمكنك تناول الأدوية التالية:
- diclofenac K 50 mg، مرتين، ويكون تناول هذه الدواء بعد الطعام.
- muscadol or myogesic، حبة ثلاث مرات في اليوم.
- gabapentin 300، مرة واحدة في الليل لعدة أيام، ثم تزيد الجرعة إلى حبتين، وإن لزم وكانت الأعراض الجانبية كالدوخة الخفيفة، فيمكن زيادتها إلى ثلاث حبات، وقد تحتاج العلاج لفترة ستة إلى ثمانية أسابيع.

إذا زادت الأعراض -لا قدر الله-، فإنه يجب مراجعة الطبيب وبأسرع وقت، ويكون طبيبا مختصا بالعمود الفقري.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: