الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من تقطيع وضعف في تدفق البول، فما تشخيصكم لحالتي؟
رقم الإستشارة: 2343459

28865 0 209

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شاب عمري 30 سنة، منذ ثلاثة أِشهر بدأت لدي مشكلة تخص تدفق البول، وأهم أعراضها تقطيع في البول، وضعف التدفق، وذهبت لطبيب مسالك بولية، وشخص الحالة في الزيارة الأولى على أنها
تشنج في عضلات الحوض وذلك بعد إجراء اختبار قوة اندفاع البول، وكانت النتيجة ضعيف جدا 6.3 ومؤشر التدفق يشير لصعود وهبوط متعرج في التبول، وصف لي حينها أومنيك حبة كل يوم، وتحسنت عليه، ولكن تسبب لي بقذف ارتجاعي، بالإضافة لعدم الإحساس بامتلاء المثانة.

في المراجعة الثانية أعاد الطبيب لي اختبار قوة تدفق البول، وكانت النتيجة 10 مع بقاء تقطع التبول وتعرج المسار على الجهاز بشكل حاد، بالإضافة إلى أن مسار البول يكون لليمين في بعض الأوقات ولليسار في أوقات أخرى مع رذاذ، وصف لي حينها cardura ومكملات غذائية مضادة للاحتقان، ولكن لم أجد أي تحسن عليه بعد استخدام لمدة 15 يوماً.

قمت بتغيير الطبيب، وذهبت لطبيب آخر، أجرى لي صورا شعاعية للكلى، والبروستاتا، وفحص بول، ودم الكلى، كانت طبيعية -والحمد لله-، والدم والبول لا يوجد فيه أي التهابات أو مشاكل فقط البروستاتا، كان حجمها 45 غ، مع أن خبير الأشعة قال أن حجمها طبيعي.

ما هو تشخيصكم للحالة؟

علماً أن ضعف تدفق التبول وتقطعه ما زال موجودا، ولا يوجد كثرة في التبول؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ abood حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فتقطع البول قد يكون بسبب احتقان أو تضخم البروستاتا، لكن تضخم البروستاتا عادة ما يحدث بعد سن الأربعين، والحجم 45 جم يعتبر أكبر من الطبيعي، ولكن قياس حجم البروستاتا عن طريق سونار البطن لا يكون دقيقا، وبالتالي لا يمكن الاعتماد على ذلك القياس لتشخيص تضخم البروستاتا ولكن الأدق هو الموجات الصوتية من فتحة الشرج، وعموما عادة لا يحدث التضخم في مثل عمرك.

إن احتقان البروستاتا ينتج عادة عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد، حيث إن احتقان البروستاتا يؤدي إلى الإحساس بشعور غير مريح في منطقة العجان والعانة، بالإضافة إلى كثرة التبول، مع ضعف البول وسرعة القذف، ولذلك لا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد أو الإمساك، ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: Peppon Capsule كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا مثل: الـ Saw Palmetto و الـPygeum Africanum و ال Pumpkin Seed، فإن هذه المواد طبيعية وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر) حتى يزول الاحتقان تماما.

كما أن زيادة نشاط عضلات الحوض قد يكون لها دور في تقطع البول، ولإرخاء عضلات الحوض لا بد من عمل تمارين بسيطة للاسترخاء، وممارسة رياضة غير عنيفة كالمشي، والتقليل من الشد العصبي.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً